Tag: مجتمع

شعب لا يقبل أي جديد بس مقسّم ألف قسم!

هلا نحن بشكل عام شعب يرفض أي جديد على أي صعيد فوراً وحتى بدون تفكير أو محاولة لفهم هالجديد، دائماً أي محاولة لطرح فكرة جديدة أو طريقة تفكير جديدة أو توجه جديد يصحح أو ينقض الحالي (سياسياً، دينياً، مجتمعياً … الخ) تقابل تلقائياً بالرفض وغالباً حتى تميل لربط القائمين عليها بمؤامرة ما تستهدف تخريب الشي الحالي تبعنا وكردة فعل بنظهر فوراً تمسكنا الشديد أكتر بالشي الحالي تبعنا وبنرفض الجديد.
يلي ما عم أفهمو أنو شلون شعب هلقد غير مستعد لتقبل أو حتى لمجرد التفكير بفكرة جديدة صار ألف تقسيمة وجماعة واسم (قومياً وكنسياً وسياسياً)!!؟
شلون لما كان يجي في زمن من الأزمان حدا ويحكي لمجموعة من هالشعب أنو والله ياشباب أنا شايف فلان شي غلط وعندي فكرة جديدة بتقول كزا كزا كزا، شلون كان يشوف ناس تسمع وتقتنع وتروح وراه!




“صاحب رأي” ؟!

أنك تحفظ عن كل موضوع فكرة واحدة ثابتة مكونة من 4 جمل جاهزين تضلك تقولن كل ما انفتح “نقاش” بخصوص هالموضوع متل ماهني وبنفس الجمود وبنفس الطريقة وحتى بنفس المفردات أيمت ما كان ووين ما كان ومع مين ماكان وبغض النظر تماماً عن ظرف الحديث وزمانو ومكانو وركابو وحيثياتو لا يجعل منك إطلاقاً “صاحب رأي”!




عِبَر

اللذيذ لما شي حدا يسلخك شي مثل من القرآن أو من الإنجيل مالو علاقة بموضوع الحديث خالص، بتصير أنت كل ما هداك خلص جملتين ووقف شوي بتقول لحالك ياترى خلص خلصت القصة هون ولازم أبلش أأظهر علامات الدهشة من عظمة العبرة المستقاة من هالمثل ولا لسا في كمالة !؟




Our new generations in the west (linguistically)

The main reason why 99% of the new generations of our people in the western communities master neither Arabic nor Syriac is that the local official language of the country in which they leave (German, Swedish, French, English, Dutch .. etc) impresses and dominates the everyday life, according to the older generations when they try to vindicate their younger generations’ failure.
But on the other side, almost all of our people in Syria master both Arabic and Syriac, although the official language in Syria is the Arabic and it dominates everything in the country like in the west and maybe even more! (Arabic which is the fourth most difficult language worldwide) Nevertheless almost everyone of us masters easily the both (and in many cases Kurdish in addition) !




بولس الرسول

الأطافيل الصغار لما بيحكولن قصة بولس الرسول وشلون صدّق .. أنو هوي ما كان مصدق وبعدين كان عالطريق رايح عالشام فطلعلو حاجز عالطريق وأصابوه بالعمى وقالولو بس توصل عالشام بتروح لعند فلان هوي بيزبطلك الموضوع وبيرجعلك النظر، فبعد ما راح ورجعلو النظر قام صدّق.
هلا الطفل هون فعلاً بيشعر برهبة وقشعريرة تسري في جسمه وبيحس أنو الله فعلاً علّم على بولس، بس على فكرة الطفل ما بيكون عرفان شو هوي يلي بولس مو مصدقو! ولا عرفان شو هوي يلي صدقو بعدين! ولا عرفان ليش ما كان مصدق من قبل! مابيعرف على شو مختلفين يعني، شو عم يخبروه وما عم يصدق!
كل شي بيحس فيه أنو الله قدر يعلّم على بولس.




بتخترع الإثبات وبتقنع حالك أنو هاد “إثبات” !

شايف شايف هالسيارة شلون معمولة، تصميمها بهالشكل المدروس أكيد مو عبثي وصدفة، تفرج شلون المحرك كل برغي فيه مدروس ليش محطوط وشو شغلتو وعلى شو بيأثر لحتى بالأخير طلع معن هالآلة يلي فيها الناس تركب فيها وتتحرك، هالشي هوي إثبات بيأكّد على أنها مصنّعة بفلان مدينة بفلان شارع بكراج مساحتو 234 متر مربع ويلي مصنعينها هني 5 أشخاص هني فلان وفلان وفلان وطولت معن سنة وشهرين و4 أيام وتنين منن متزوجين وتنين عزابية وواحد مطلق ويلي متزوجين في واحد منن عندو بنت وولد والتاني لسا ماعندو ولاد وناويين يروحوا يعملوا الصيفية هالسنة بأميركا.
هاد الاستنتاج (مجرد أنك تنسحر بروعة وتنظيم عمل السيارة تقوم تروح تخترع لحالك قصة تفسر هالروعة وتقنع حالك فيها وتعتبر حالك أوجدت “إثبات” !!) بيشتغل بنفس منطق الاستنتاج تبع شوف شوف هالكون شلون منظم، يالله فهاد إثبات على أنه مصمم من قبل هالقوة الهائلة يلي اسمها “الله” ويلي مواصفاتها موجودة بالتفصيل بالكتب السماوية!!




عن الحب الأول

الكلام تحت تأثير الكحول
فاسمعوا وعوا
الحب الأول
مافي أكتر من المنظرين يلي بيفقعوا نظريات وتأملات وسردات واستنتاجات وحكي وعلاك عن ما يسمى “الحب الأول”
في هذا الخصوص عزيزي الشاب عزيزتي الفتاة إليكم اليوم هالكلمتين
وعزيزي الشاب بشكل خاص أكتر
طبعاً يلي هلا حالياً عم يعيش علاقة الحب الأول ما رح يفهم ولا يقتنع بولا حرف من يلي رح أحكيه ، بس مو مشكلة ، بس تخلص العلاقة ويروح مفعولها يمكن يستوعب ، طبعاً هوي هلا مو حاطط أصلاً احتمال أنها تخلص ، عادي ، هاي أول ميزات علاقة الحب الأول ..
الحب الأول ببساطة جداً هوي أول طبسة بأول أنثى بيسمح الظرف أنك تطبس فيها ، طبعاً وبغض النظر تماماً عن التفكير العقلاني والحسابات وبغض النظر تماماً عن مدى الاختلاف أو الانسجام بين شخصيتك وشخصيتها وبغض النظر تماماً عن تصورك لشكل العلاقة بيناتكن وبغض النظر عن كل المشاكل والبلاوي يلي بينكن ، عدم فهم كل هالشغلات بيكون مبرّر بوقتا تحت ما يسمى “الحب” يلي أنت نفسك ما بتكون بوقتا فهمان شو معناه ، بس مفكر حالك ببساطة أنك عم “تحب” ! وطبعاً بتكون بوقتا عم تخترع وتستعمل تفسيرات بتبرر فيها استمرار العلاقة من قبيل أنو أصلاً الحب هوي هيك وأنو أصلاً الحب هوي هالحالة النازلة من السما عالبني آدم وآدمة !
كلّ هاد طبيعي ، بس بالنهاية علاقة الحب الأول رح تفشل (ويلي ما فشلت معو فأكيد في شي غلط خليه يدور عليه) ، لأنك أصلاً ما بتكون عرفان شو يعني “حب” ، وإنما هية طريق لتشكّل وتبلور من خلالو تصورك للـ”حب” ..
طبعاً من البديهيات يلي المفروض أنك تكون استوعبتها بعد انتهاء علاقة الحب الأول أنو العبارات يلي على شاكلة “أنا ما فيني عيش بلاك/بلاكي” وإلى ما هنالك من هالمستوى المفرط في الرومانسية هية عبارة عن علاك ..
دائماً في سبب مباشر طبعاً لانتهاء علاقة الحب الأول ، هلا بالنسبة لكتيرين بيكون هاد السبب (الخلاف يلي سبب انتهاء العلاقة) هوي الشي الأساسي والوحيد يلي بيحاولوا يتأكدوا من عدم وجودو عند محاولة بدء أي علاقة جديدة ، وهون الغلط ! الغلط أنك تعتقد أنو هالسبب المباشر يلي أدّى لفك العلاقة هوي فقط سبب الفك والخلاف وبالتالي يتشكل عندك تصور أنو هالسبب فقط كان المسؤول عن فشل العلاقة الأولى وأنو والله إذا هالشي كان تمام بالعلاقة الجاي فكل شي رح يكون تمام ! لا يا عزيزي ، العلاقة الأولى كانت رح تفشل بكل الأحوال ، بل من الطبيعي أنها تفشل ، لكتير أسباب ، هلا السبب المباشر يلي ببالك هوي مجرد الشعرة يلي قصمت ظهر البعير مو أكتر ، بالإضافة لكتير شعرات تانية ، فإذا شغلت طنجرتك صح بيطلع معك عشرات الأسباب التانية يلي كنت تتجاهلها وتبررها تحت مسمّيات وتبريرات مشكلة ملونة ، فنجاحك في الاستفادة من تجربة الحب الأول مرتبط بأنك تاخد كل هالأسباب بعين الاعتبار بالإضافة للسبب المباشر لما بدك تقيّم التجربة ككل وتستنتج استنتاجك فيما يخص تعريف “الحب” وبالتالي تاخدو بعين الاعتبار بعلاقاتك المستقبلية .
مابعرف إذا فهمتوا شي !
والله وليّ التوفيق.




العوز العلمي العربي

لسبب معين كنت عم أعمل جولة على مواقع المكتبات ودور النشر العربية ، فاكتشفت شغلة ، هية قد تبدو معروفة وبديهية لكن أنا صدمتني فعلاً مقد مانها واضحة ومبينة ومستفحلة ، اكتشفت العوز الغير طبيعي للمحتوى العلمي في المنشورات العربية ! عوز ونقص يصل تقريباً لدرجة الانعدام ! لدرجة أنو الأغلبية الساحقة لدور النشر والمكتبات ماعندها بتصنيفات الكتب تصنيف خاص بالكتب العلمية ! مافي مافي ! وإذا وجد للصدفة فيا أما بيكون فيه شغلة كتاب أو كتابين من الدرجة العاشرة ومن أسوأ ما يكون و يا أما بيكون المقصود فيه العلم الديني ! بينما بالمقابل كتب الطبخ والرشاقة والقصص السخيفة والكتب الدينية متوفرة بشدة وتتصدر قائمة الأكثر مبيعاً !




تأمّل تكنولوجي

عن جد التكنولوجيا مو طبيعية
اليوم اشتريت هالذاكرة، سعتها 32 غيغابايت
(أول كمبيوتر كان عندي كان الهارد ديسك الأساسي للجهاز كلو 8 غيغا !!)
المهم، خطرلي أحسب عدد الترانزستورات يلي بهالمجقليزة الفصعونة يلي ما بتتجاوز 1.5 سم مربع، طلع أكتر من 4 تريليون ترانزستور !!

MemoryStick




عزيزي يلي عايش برا

((فكرة قديمة عم تنقر علي هالفترة))
عزيزي يلي عايش برا ، سواءً كنت من المهاجرين القدامى (يعني صارلك أبو 20 – 30 سنة أو أكتر برا) أو من المهاجرين الجدد (يعني شغلة أبو سنتين تلاتة أو أقل) ، أو حتى من يلي رايحلو شي مرة مـ**ط بأوروربا بزمانو ..
عزيزي بيكفي تحكيلنا عن أشياء تافهة من نتاج الحضارة وكأنك عم تحكيلنا عن شي أعجوبة ! يعني لهلا المغترب (أو حتى يلي رايحلو شي مرة بحياتو على شي دولة متقدمة و شامم هواها) مفكر لما بيحكيلنا عن شغلات متل المواقف المأجورة أو الدفع الإلكتروني أو أجهزة الملاحة مثلاً ، كأنو عم يحكيلنا عن شي من الخيال العلمي ! كأنو عم يحكيلنا على شي خارج قدرة العقل عالاستيعاب ! كأنو عم يحكيلنا عن شي بيذهلنا إذهال ! شي بيشلّ ! شي بيعقد ! لأ ودائماً بيكون مستني نأظهر تعجبنا وذهولنا و عدم قدرتنا على استيعاب هالابتكارات والمعجزات يلي وصلانينلها و عم يحكيلنا عنها !
عزيزي والله فهمنا ولو ! فهمنا ياخي ! هالقصص هية اختراعات أكيد و تدلّ عالحضارة أكيدين ونتاج للعلم والتكنولوجيا والتقدم 3 أكيدات .. بس أولاً مو أنت وسلالتك يلي مخترعينها للأجانب حبيب قلبي، أنت موجود بمكان فيك تستخدم هالحضارة يلي موفرينلك هية صحيح (وبكتير من الأحيان أنت لسا مو هاضمها كلها حتى) فبيكفي تصرع سمانا ووأنت عم تحكيلنا عنها وبفخر وكأنو أبوك مخترعها ! تانياً صحيح معظم الأنظمة الحضارية والتكنولوجية غير متوفرة بدول العالم التالت بس مو معناتو ما بنعرف أنو في هيك شي مثلاً و مو معناتو مابنعرف شلون بتشتغل هالأشياء و مو معناتو شايفينا اختراع صاروخ !