الأرشيف الشهري: يناير, 2016

“صاحب رأي” ؟!

أنك تحفظ عن كل موضوع فكرة واحدة ثابتة مكونة من 4 جمل جاهزين تضلك تقولن كل ما انفتح “نقاش” بخصوص هالموضوع متل ماهني وبنفس الجمود وبنفس الطريقة وحتى بنفس المفردات أيمت ما كان ووين ما كان ومع مين ماكان وبغض النظر تماماً عن ظرف الحديث وزمانو ومكانو وركابو وحيثياتو لا يجعل منك إطلاقاً “صاحب رأي”!




نهفاتك يا وطن

قدري جميل ما بيقبل حدا يقول عنو مانو معارض.
لؤي حسين ما بيقبل تخلط بين النظام ومؤسسات الدولة.
حسن عبد العظيم ما بيقبل حدا يقول عن الآبوجية أنن مسلحين.
صالح مسلم ما بيقبل حدا يقول عنو أنو مشروعو هوي الانفصال.
جماعة تجمع سوريا الأم والسوتورو ما بيقبلوا حدا يقول عنن مؤيدين.
نعم نعم .. أصلاً كل الحق عالسعودية ..
نهفاتك يا وطن



الحيادية المفرطة

التعميم والحيادية المفرطة بيفرّغوا القضية من المعنى ..
قال بيطلعلك واحد بيقلك “إن قضية مضايا هي قضية إنسانية بغض النظر عن الموقف السياسي وأنو يلي عاملين هيك هني أعداء الإنسانية بغض النظر عن موقفن السياسي”، وبيوقف هون! أنو هيك خيو في جماعة لا إنسانيين عم يموّتوا ناس تانيين من الجوع. نقطة عالسطر. قال أنو هوي عم يحكي إنسانياً ومابدو يفوت بإشكالات السياسة!
حبيبي توصيفك هاد بلا لون ولا طعم ولا رائحة! وما بينفع القضية بفرنك .. أنو شو هدول اللاإنسانيين كائنات نزلت مبارح من المريخ وعملت المجاعة بمضايا لسبب لسا غير معروف! حبيبي يلي عامل المجاعة جهة محددة ومعروفة وواضحة ومسماة ومعروف ليش عاملتها وبتفتخر فيها واسمها ميليشيا حزب الله ونظام بشار الأسد. إذا سمّيت مين عاملها بتكون دخلت لا سمح الله بالسياسة ووسخها وبطلت حيادي ومبدئي مثلاً !؟



عِبَر

اللذيذ لما شي حدا يسلخك شي مثل من القرآن أو من الإنجيل مالو علاقة بموضوع الحديث خالص، بتصير أنت كل ما هداك خلص جملتين ووقف شوي بتقول لحالك ياترى خلص خلصت القصة هون ولازم أبلش أأظهر علامات الدهشة من عظمة العبرة المستقاة من هالمثل ولا لسا في كمالة !؟




Our new generations in the west (linguistically)

The main reason why 99% of the new generations of our people in the western communities master neither Arabic nor Syriac is that the local official language of the country in which they leave (German, Swedish, French, English, Dutch .. etc) impresses and dominates the everyday life, according to the older generations when they try to vindicate their younger generations’ failure.
But on the other side, almost all of our people in Syria master both Arabic and Syriac, although the official language in Syria is the Arabic and it dominates everything in the country like in the west and maybe even more! (Arabic which is the fourth most difficult language worldwide) Nevertheless almost everyone of us masters easily the both (and in many cases Kurdish in addition) !