الأرشيف الشهري: أغسطس, 2015

بولس الرسول

الأطافيل الصغار لما بيحكولن قصة بولس الرسول وشلون صدّق .. أنو هوي ما كان مصدق وبعدين كان عالطريق رايح عالشام فطلعلو حاجز عالطريق وأصابوه بالعمى وقالولو بس توصل عالشام بتروح لعند فلان هوي بيزبطلك الموضوع وبيرجعلك النظر، فبعد ما راح ورجعلو النظر قام صدّق.
هلا الطفل هون فعلاً بيشعر برهبة وقشعريرة تسري في جسمه وبيحس أنو الله فعلاً علّم على بولس، بس على فكرة الطفل ما بيكون عرفان شو هوي يلي بولس مو مصدقو! ولا عرفان شو هوي يلي صدقو بعدين! ولا عرفان ليش ما كان مصدق من قبل! مابيعرف على شو مختلفين يعني، شو عم يخبروه وما عم يصدق!
كل شي بيحس فيه أنو الله قدر يعلّم على بولس.




الفريد هو المحاسبة !

للدقة، يلي ضخّم قصة سليمان الأسد أبداً مانو عملية القتل بحد ذاتها، أنو حدا من بيت الأسد يقتل شخص تاني لشي سبب تافه أو حتى بدون سبب خالص إطلاقاً مانو بالشي الغريب بسوريا الأسد، إطلاقاً، أبداً مانها أول حالة وأبداً مو هاد يلي خلاها تتضخم هيك.
بالعكس تماماً، الشي الغريب والفريد هالمرة ويلي خلاها تتضخم هوي أنو حدا مطالب بأنو يتحاسب القاتل! اي نعم هاد الغريب، محاسبة القاتل وهوي من بيت الأسد هية الغريبة، حيث الطبيعي الروتيني المتعارف عليه ويلي كان يصير دائماً هوي أنو خلص هاد كنيتو الأسد فالقضية ضد مجهول وعيلة المقتول بتفهم لحالها واجب أنها تخرس.
في سوريا الأسد: المطالبة بمحاسبة قاتل هو الأمر الغريب والغير مألوف إطلاقاً.



المواطن سليمان الأسد

مظاهرة في اللاذقية تطالب بإعدام سليمان الأسد

الحزب السوري القومي الاجتماعي:
علينا كسوريين احترام وتقبل جميع الأطراف وجميع الآراء وجميع وجهات النظر، إن قالت فئة من السوريين إن سليمان الأسد مجرم وحسان الشيخ شهيد فلا يعني هذا أن جميع السوريين متفقون على ذلك، فهناك من يرى العكس مثلاً، ومن قال إن الغالبية مع أولائك أو مع هؤلاء؟ هل قمتم باستفتاء لرأي السوريين ووجدتم الغالبية مع أي رأي؟ نحن لا نقبل الأحاديث المطلقة عبثاً وغير المستندة إلى أرضية منطقية ومعطيات. ثم ما الذي يثبت أن المواطن سليمان هو الذي أطلق النار؟ وما الذي يثبت أن المقتول هو حسان الشيخ؟ وما الذي يثبت أن حسان الشيخ عقيد في الجيش؟ وما الذي يثبت أن الخلاف كان على مرور سيارة؟ هل هناك دليل؟ صورة؟ بحث جنائي؟ جميعها أسئلة بحاجة لبحث علمي حيادي دقيق معمّق ليجيب عليها. نحن لا يمكن أن نتعامل إلا مع دلائل وبراهين ووقائع ومعطيات.
لذلك فإننا في الحزب السوري القومي الاجتماعي نرى أن الحل يكمن بقتل كل اليهود في العالم لأنهم بالتأكيد لهم يد في إحداث هذه البلبلة كما كان لهم اليد دائماً فإحداث الفوضى والبلبلة في جميع مناطق سوريا الكبرى.
ولأن هذا غير ممكن حالياً فسيتم تشكيل لجنة من وزارة المصالحة الوطنية برئاسة الوزير المعارض المؤيد علي حيدر مهمتها العمل على حث الجهود الرامية إلى البدأ بعمليات استقصاء سبل إيجاد الحقائق الكامنة في ماورائيات الحادثة واتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتوضيح الحيثيات الكامنة للحادثة.
تحيا سوريا.



بدنا الأمن والأمان ولااااك !

مظاهرة في اللاذقية تطالب بإعدام سليمان الأسد

إلهي يبعتلكن السيد الرئيس طيارتين مع كم برميل يسووكن بالأرض أنتو ودوار الزراعة تبعكن يا مندسين يا عملاء يا خونة يا متآمرين يا مأجورين يا مرتزقة يا تكفيريين .. لأيمت بدنا نتحمل هالفوضى يلي عاملينها لأيمت؟ بدنا الاستقرار بالبلد ولاك .. بعدين ما قللكن السيد الرئيس من 4 سنين لا يمكننا اعتقال شخص إن لم يرفع عليه أحد دعوى؟ مو بالتظاهرات بتتاخد الحقوق، شو مفكرين حالكن بتونس ولا مصر! دولة مؤسسات عنا نحن، بتروحوا على قصر العدل بترفعوا دعوى عالمدعو سليمان وبتلزقوا عليها طوابع بقيمة 148 ليرة سورية و 50 قرش وخلصنا. ضروري يعني تخربولنا البلد مشان أخطاء فردية هون ولا هون ممكن تصير بكل محل بالعالم؟!
نحن بدنا الاستقرار والأمن والأمان.
ويا ماهر البس البدلة يا ماهر، الناس ما عاد فيها ترجع الساعة 3 ونص بالليل عالبيت يا ماهر ..



الاعتراض ليس على القتل

تظاهرة في اللاذقية تطالب بإعدام سليمان الأسد

اي أعزائي المؤيدين اي .. يلي صاير ببساطة ووضوح هوي خلاف بسيط ضمن الطائفة الكريمة بين بعضها .. العلوية مزعوجين لأنو يلي انقتل علوي ويلي قتلو علوي، فقط لا غير. هي كل الفكرة من هالهيجان. لا حدا منكن يروح بالو لبعيد ويفكر أنن مثلاً مزعوجين من عملية القتل بحد ذاتها، إطلاقاً!
خلي كل شي واضح فإن الله يحب الوضوح 🙂



لا يثور إلا الفرنسيون

الوقت والجهد الذي قضته هيئة التنسيق وأخواتها في بحث مسألة تسمية وتوصيف ما يحدث في سوريا كان كافياً لإحداث عشر ثورات في عشر دول ونجاحها كلها.
لا يهم! بل الأهم بالنسبة لهيئة التنسيق هو إثبات أنها ليست بـ”ثورة”، يمكن أن تكون أي شيء، “انتفاضة”، “حراك”، “احتجاج”، “تظاهرات”، “أزمة” … الخ لكنها ليست بثورة. ومنذ متى أصبح السوريون فرنسيين؟ فالفرنسيون وحدهم من يجيدون فن صناعة الثورات في التاريخ!