الأرشيف الشهري: مايو, 2015

النقاش بدو شريك

النقاش متل السيكس، متل لعب التنس، متل رقصة التانغو، متل لعب الورق، متل كرة القدم، متل سواقة السيارة، ليكون ممتع بدك شريك يعرف يستجيب معك ليصير هارموني بالحديث، شريك يلعب مشان متعة اللعب الحلو، يتجاوب معك بنفس التناغم والوتيرة وأحياناً حدا منكن ينقص أو يزيد شوي ليزيد الحماس ولازم التاني يستجيب معو، الشريك الدّب هوي يلي ما بيتجاوب معك بنفس التناغم والوتيرة وبس بيلعب تكسير وبالتالي بيحرق النقاش!



“نحن عملنا فيها هيك”

قال بيحطلك صورة للبلد خربان وبنايات مدمرة وبيكتبلك تحتها والله بلدنا كانت حلوة بس نحن عملنا فيها هيك ..
اي لا عيني لا ، مو أنا يلي عملت فيها هيك ، أنا ما عملت شي ، ما تخلطلي عباس بدباس بالمشاعر الطايرة بالهوا ويطلع معك في لحظة صفاء قال نحن هيك عملنا فيها!! أنا ضحية هالشي يلي صار، أنا ما عملتو لهالشي! خلي كل شي واضح! في حدا واضح ومعروف عمل هالشي، مو “نحن” يلي عملناه لهالشي! إذا حابب في لحظة ملائكية تشمل حالك وتتحمل جزء من مسؤولية هالشي (يلي مو أنت عملتو)، فأنت حر، احكي عن حالك، تسطفل، بس أنا وباقي هالناس ما تشملنا، أنا ما عملت شي من هالشي.
قال بيقلك “دوامة العنف في سوريا” .. اي كمان لا عيني ، يلي صاير بسوريا مانو دوامة عنف ، يلي صاير بسوريا هوي خط مستقيم، مانو دوامة!
خلي كل شي واضح، ومسؤولية هالإجرام ما بتتوزع عالكل بالتساوي. القصة مانها شقفة أرض عليها مشكلة بالطابو وبدنا نحلها حبّية فكل واحد يتحمل شوي وخلصنا، القصة فيها 200 ألف قتيل و 10 مليون نازح. حتى مجازياً مو مقبولة جملة “نحن عملنا فيها هيك”، أنا ما عملت شي، خلي كل شي واضح.



تركيا

ما حدا قال تركيا آكلة هم السوريين وكل همها بس أنها تساعدهن وكلو هيك لوجه الله تعالى رحمة على روح أمواتها. تركيا بالنهاية دولة، ودولة كبيرة، وصار جنبها حالة فوضى، فطبيعي رح تشتغل لتستغل هالحالة الفوضى بما يخدم مصلحتها، طبيعي، هيك بتشتغل الدول، هاد ميكانيك السياسة، وخصوصاً دولة متل تركيا بالطموحات يلي عندها، هالشي طبيعي ومفهوم.
لكن السخافة هية لما يتم توصيف الموضوع وكأنو ما كان في ولااااا شي بسوريا وكلو كان تمام التمام وكلو من أحسنو وكل القصة ومافيها بأمها وأبوها هية مجرد أنو أردوغان هيك فاق الصبح شرب قهوة طلع هيك قال لحالو يا ولد ليش ما نخرب هالبلد يلي جنبنا، شال هالسماعة ودقلو لأمير قطر، ألو أخوي حمد خيو شو رأيك نتآمر لنخرب سوريا، حمد قالو ماشي أنا معك وهلا بحكي مع الملك عبدالله بالسعودية كمان بشوف بلكي بيشترك معنا، دقلو للملك عبدالله، قالو تمام وأنا معكن، الجمعة الجاي معزومين عندي أنت وأردوغان على منسف بنقعد وبنحكي بالتفاصيل لنشوف شلون رح نحبكها للمؤامرة، ومن هنا بدأت الحكاية!!



كائن فضائي آخر

يقول مهند مالك:

“ماهذا اللذي يجري؟ حاسس إنك تحاول تفهم خلية قطرها ١ على ١٠٠ الف من المتر و فيها ٣٠ الف جينة اذا مو اضعاف و بتعمل١٠٠ الف بروتينة و كل بروتينة الها وظيفة لعشر وظائف، أسهل بكتييييييييير من إني حاول إفهم شو عم بصير بسوريا.
كل يوم بفيق بلاقي هاد سابب هاد، هاد متهجم على هاد، لك البارحة كانوا رفقات!!! شو عدا ما بدا؟ من يومين قال العلوية أخوتنا و من نص ساعة صاحبنا التاني عم يحكي عن السنة على أساس إنن أهله!!! لك هادول التانيات ما كانوا بنفس الحزب؟ التيار؟ الحركة ؟ اللي بدك!!!!!!!! لك شو صار حتى تسبوا بعض؟
شبكوووووون. شبكون، هدوا مشان الله!! لك اذا ما بتآمنوا بالله طيب هدي مشان الغوالي. و اذا ما بتآمن بالغوالي هدي مشان يلي بدك بس هدي.
٤ سنين طاحشين بالخامسة قرفتوني عمري، ٤ سنين و طاحشين بالخامسة و ببعض كمان و كل يوم عم يخف الضو البقيان بأخر صورة موجودة بمخيلتي عن سوريا. بسببكم عم حس إنه مستحيل بيوم من الأيام إقدر ارجع شوف بلدي، شامي، حارتي.

لغاية اليوم مافي حزب او فكر او حركة لك لك أو إعلامي أو حتى بياع حمص إلا و ما راح سب غريمه السياسي ليورجي العالم إنه موجود.
غريب هاد التصرف. إنه أنا ما بنوجد إلا إذا هجمت و اتهجمت على غيري. و مو بس هيك مافي أيا محاولة من أيا طرف لفهم الطرف التاني.
أحيانا بقول لحالي “لا لا لا، أكيد اذا تابعت أخبار أو نقاشات سياسية رح تفهم شو عم يصير ببلدك” لك صرت اقرف اتفرج على نقاشات سياسية لأني كل ما بحضر نقاش سياسي بصير بدي وطي التلفزيون للدرجة واحد او تنين من درجات الصوت. لانو الضيفين صريخون لبعد ٢٠ كم . ما حدا عم يسمع التاني و كلو عم يبعبع و يسب و يعلي صوته و ما يحاول يفهم وين التاني عم يحاول يوصل. لك بوطي الصوت لدرجة اني بخاف مرتي لما تمر جنبي و يلي ما بتفهم عربي تفكرني اني عم اتفرج على شي فلم إباحي و موطي الصوت لما انكشف. بصراحة و للأمانة يمكن الفرجة على الأفلام الإباحية أشرفلي من إني تابع كيف تنين سويين صاروا يكرهوا بعض لدرجة العهر و القتل.

أبي علمني شغلة أنا وصغير، لو كل مين عنا حاول يطبقها و بشكل صحيح لكنا خلصنا من زمان.
” الله عطاك تم واحد و اذنتين، حاول تسمع مرتين أكتر من ما تحكي”

يتبع.”

وهي كائن فضائي آخر، الدكتور مهند، الدكتور لهلا مو فهمان شو صاير بالبلد! اي مو فهمان الشب! ولا فهمان ليش نحن هالأوباش يلي مخنا صغير أبناء بلدو طلع خلقنا ديق هيك وبنعمل من الحبة قبة وعم نتقاتل ونقتل بعض هيك بلا سبب! اي اي بلا سبب! الشب ما عم يقدر يشوف سبب! مو قدران يشوف أكتر من طرفين نازلين ببعض هيك عن هبل بحت! أنو فاقوا الصبح هيك شربوا قهوة نزلوا من بيوتهن وقالوا يا كريم وبلشوا! لكن بدكن تقنعوه هلا للعالم خريج الجامعات ابن كامبريدج أنو السبب هوي أنو بشار الأسد قتل الناس! روحوا روحوا العبوا بعيد، ولك ابن كامبريدج هاد، وتبع خلايا ما خلايا، انشالله بدكن تقنعوه أنو إذا الجيش قتل الناس فالناس رح تشيل سلاح وتقتل الجيش!!! خيو من الآخر، الشب تبع علم وابن جامعات فما بيقتنع بشي إلا يكون نتيجة دراسة علمية مستوفية لمعايير البحث العلمي المعتمدة في المعاهد والأكاديميات العريقة ومنشورة بإحدى الدوريات العلمية يلي بيقراها وبيثق بمصادرها البحثية، بدو دراسة علمية تقللو السبب هيك لحتى يقتنع بوقتا أنو السبب هيك! ومو شرط يقتنع كمان، لأنو بتعرفوه للشب، متقبل لجميع الآراء، لأنو أبداً أبداً مابيحب يخلط العلم بالسياسة، فأبداً مو شرط يشوف السبب، لأنو بالنسبة إلو بشار الأسد هوي وجهة نظر متل ما بتعرفوا، والطرف التاني كمان وجهة نظر، الحياة بمفهومو كتير كتير وسيعة ومليانة وجهات نظر، حتى بدليل شوفوا عندو بالمبادرة مثلاً بتشوف المؤيد والمعارض، القاتل والضحية، وجهات نظر لك أخي وجهات نظر، أنتو شو فهمكن بوجهات النظر، المؤيد يلي برأيو أنو هالكلاب يلي بدن حرية لازم ينقتلوا بتشوفو قاعد عند الدكتور مهند بالمبادرة ومتطقم وعادي كتير، المهم لما ينزل عالمبادرة يترك المسدس والساطور تبعو بالبيت، مشان ما يصير اختلاط بينهن (باعتبارهن وجهة نظرو السياسية) وبين العلم (يلي بيشتغل فيه بالمبادرة مع الدكتور مهند)! هيك الحياة بتمشي عند الأكابر لك عمو، شو فهمك أنت!
بس يا دكتور واحد من أسباب هالحرب هوي مشان تقدر تجي تلعب مع الخلايا تبعك بمختبرات جامعة دمشق متل ما عم تقدر تلعب معن بمختبرات كامبريدج.



علم الثورة

قال بيقلك “العلم علم الدولة وليس علم النظام، العلم بيمثل كل السوريين وما بيرمز بس لقسم منن، العلم هو رمز وطني للوطن كلو بغض النظر عن الانتماءات الضيقة من معارضة وموالاة … الخ”.
اي لا حبيبي .. ستوب .. هالحكي يمكن يزبط لما بتكون عم تحكي عن جمهورية الموزنبيق الشقيقة، هالحكي ممكن يزبط لو رجعنا الساعة ٤ سنين لورا، هالحكي ممكن يزبط لو كانت المشكلة بالبلد هية عبارة عن خلاف سياسي بين فريقين .. لكن بعد كل شي صار ولسا معاليك مصرّ تضل غرقان بالأحلام الوردية النظرية تبعك ومسكر عيونك ومو شايف شي من الواقع وقاعد تقلي رمز الوطن وبيجمع كل أبناء الوطن الواحد !!!
لا حبيبي لا .. هاد العلم كان بدنا يكون رمز للوطن، صحيح، كنا شايفينو رمز واحد لوطن واحد بيمثل كل أبناء هالوطن بغض النظر عن اختلافن بالآراء، كمان صحيح، لكن ببساطة في وقائع صارت، أبناء هالوطن ببساطة ما طلعوا أبناء وطن! أبناء هالوطن لما ما قبلونا نحن كمان أبناء لهالوطن متلنا متلن فما ضلت الحالة وطن وولادو! لما أبناء هالوطن قتلوا أبناء الوطن التانيين فما ضل العلم أكتر من شقفة قماشة! طبيعي ما رح يضل في رمز واحد يجمعن!
هاد العلم (أبو نجوم خضر) لا يمثلني، ولا يمثل سوريا، ولا يمثل غالبية أبناء سوريا، هاد العلم لا يمثل إلا بشار الأسد ونظام بشار الأسد وداعمي ومؤيدي نظام بشار الأسد.
كتير بسيطة المعادلة، بالنهاية العلم هوي شي رمزي، مانو كتاب مقدس نزل من السما .. يلي بدو سوريا خالية من بيت الأسد وإجرام آل الأسد ودولة عصرية متل الخلق والبشر فطبيعي علم الثورة هوي يلي بيمثله .. ويلي بدو سوريا تحت حكم النظام الأسدي إلى أبد الآبدين فطبيعي علم النظام هوي يلي بيمثله! مانها كيميا!
اي نعم، متل ما سمعتوا، علم النظام وعلم الثورة، ماعنا علم واحد، لا ينطلي شي كائن فضائي يقعد عالأطلال ويقلي خربتوا البلد والناس صارت قسمين وحتى العلم صار علمين. هاد الواقع شو أعملك! أنا قلتلو لبشار الأسد اقتل العالم !؟ قال ليش صرنا قسمين وعلمين قال !؟ ولا بدك الناس تاكل قتل وتضل شايلة نفس العلم يلي شايلو القاتل باعتباره رمز وطني جامع !؟



Why do I support Muslims?

Many are wondering why I support Muslims and their demands.
So let me make it clear .. Personally, as you know, I’m not a Muslim, I eat pork and drink alcohol, I believe neither in Hijab nor in Quran. But the point is; despite my personal beliefs and my non-believeness in Islam, but these people who have these beliefs deserve not to be killed and have the right to live, to choose, to decide, and to have a happy life, exactly as I deserve, absolutely regardless in what they believe or how their lifestyle is or how much it is different from mine.
If they don’t drink alcohol nor eat pork, if they wear Hijab, if they believe that when one is dead, he will get 40 virgin girls as a prize … etc, whatever they believe, and however I am different from it, but they deserve not to be killed.




مواقف مسيحية

AgnatiosAfram

مشهدان متواقتان خلال يومين مفارقتهما لفتتني ..
في الصورة إلى اليسار يجلس أغناطيوس أفرام إلى جانب بشار الجعفري مندوب بشار الأسد في الأمم المتحدة مزهواً بنفسه وهازاً برأسه بين الفينة والأخرى مؤيداً لكلام الجعفري .. في الصورة إلى اليمين يجلس الأب سمير كانون مقدماً التهاني بخروج د. سمير ابراهيم من معتقلات بشار الأسد ومعرباً عن أمله بالإفراج عن كبرئيل موشي كورية المعتقل منذ حوالي سنة ونصف في معتقلات بشار الأسد.