من أحلى النهفات بمهزلة “الانتخابات” أنو بتشوف عزيزي المؤيد يحمل القناعتين التاليتين في آن واحد:
الأولى أنو خلص خلصت وتحطمت المؤامرة وسيد الوطن بقيان غصباً عن الكل لأنه أصلاً بشار الأسد قائد وليس مجرد رئيس .. وبنفس الوقت، صاحبنا نفسو بيحمل حالو وبينزل ليدلي بصوته وبيحس حالو وكأنه عن جد مشارك بشي اسمو انتخابات! وأنه راح يعبّر عن رأيه! وبيفتخر هيك وكأنه صوته رح يقدم أو يأخر بالموضوع يعني! نفسو هاه نفسو يلي عندو القناعة الأولى تبع الأسد سيد الوطن وبقيان غصبن عن الكل !