الأرشيف الشهري: سبتمبر, 2012

منطق تبرير مصطلح “المناطق الكردية”

بخصوص يلي عم يبرر تعابير “المناطق الكردية” و “المدن الكردية” بأنو هلا مو وقتا خلي يسقط النظام و بعدين بنحكي بالموضوع ، بشو بتفرق عن حسن نصر الله لما بيقول خلينا نحرر مزارع شبعا و بعدين بنحكي بموضوع أنها مناطق سورية ولا لبنانية !!؟




د.برهان لأوّل مرة بدي أنتقدك

والله يا دكتور برهان لأول مرة بدي أنتقدك ..
أنو مرة الغرب خذلنا و الغرب وعدنا و بعدين طلع فافوش و الغرب ما عم يسندنا متل ما كنا متوقعين ، و مرة نحنا مو طالبين التدخل من قبل دول و ما بدنا أمريكا تتدخل أو بريطانيا تجي تتدخل أو غيرن بس نحنا يلي بدنا ياه هوي تدخل من الأمم المتحدة كهيئة دولية !! يعني أول شي في تناقض بالحجي وتاني شي إذاً فعلاً عن جد لهلا لسا عم تحكي بتدخل أمم متحدة ونسيان روسيا والصين فعن جد معناتو يا الله ما ألنا غيرك يا الله .. بعدين من ناحية تالتة ، شلون لساتك مراهن على قرار من الأمم المتحدة و عم تتهم الغرب أنن متخاذلين !!؟ وإذا كنت مقتنع برواية أنو الفيتو الروسي الصيني عم يكون بغطاء أمريكي فهالحكي ما حكيتو ولا مرة !

 



الدراما السورية

بعيداً عن السياسة و الثورة ..
خلينا نحكي عن الدراما ..
واضح النجاح الكبير يلي عم تحققو الدراما السورية بطرحها و معالجتها لمواضيع و مشاكل و قضايا كتير مهمة و حساسة موجودة بمجتمعنا و بحياتنا بس :
1- بالرغم من أنها عم تسلّط الضوء على مواضيع اجتماعية حساسة و حرجة ، بيضل في موضوع جوهري و حساس لسّا ما انطرح ولا مرة ومابعرف أيمت ممكن ينطرح هيك شي ، هوي الإيمان الديني .. أنو كل شي انحكى عنو بهالخصوص لهلا هوي لتخفيف الإيمان المتعصّب و المتطرّف و لإيصال فكرة أنو التديّن بالقلب والنية أفضل من التديّن بالمظاهر و أنو مو كل واحد صام و صلّى وراح عالحج معناتو شخص مليح و مو كل واحد شرب كحول معناتو شخص سيء و … الخ ، و يمكن هاد يلي كان بيحتاجو مجتمعنا لهلا ، طيب أيمت ممكن تُطرح بشكل واضح فكرة أنو ممكن يكون في شخص مو مؤمن بالأديان و هوي بني آدم طبيعي ألو أيدين و أجرين و وجودو مقبول بحياتنا و مانو شرير ؟ يعني متل ما قلت من شوي ، كل شي انطرح لهلا بهالخصوص بدو يوصل فكرة “مو كل واحد غير ملتزم بشكليات الدين هوي غير مؤمن بالله ، لأنو هي الشكليات مانا مقياس للتديّن و للإيمان بالله” ، طيب أيمت ممكن تنطرح فكرة “مو شرط يكون الواحد مؤمن بالله أصلاً لحتى يكون بني آدم محترم و ذو أخلاق حسنة و غير شرير” ؟!
2- المسلسلات السورية يا أما بتحكي عن فترات التخلف و انحطاط مكانة المرأة من تاريخ سوريا (متل باب الحارة و الخوالي و غيرن) أو بتحكي عن أيامنا الحالية وبتعالج قضايا المرأة الحالية ، طيب مافي مسلسلات بتحكي عن الفترة يلي بين هالفترتين !! يعني مافي مسلسلات بتسلط الضوء عالتحولات يلي صارت بالمجتمع لحتى انتقلت المرأة من حالتها بمسلسلات باب الحارة و غيرن لحالتها بالمسلسلات المعاصرة !! بمعنى آخر ، يا أما بيحكولك عن المرأة بمجتمع أبو شهاب أو بيحكولك عن المرأة بالقرن الواحد و العشرين ، طيب مافي شي مسلسل بيحكي عن كفاح المرأة لحتى قدرت تتحدى مجتمع أبو شهاب وتصل لوضعها الحالي (يلي هوي لساتو دون المستوى المطلوب) ! طبعاً يمكن إذا بحبشنا رح نشوف هالفكرة انطرحت بأعمال هون و هون ، بس كل الطروحات يلي صارت لهلا مانها أكتر من تعريجات عرضية صغيرة ، وكل الأعمال القليلة جداً يلي صارت أحداثها بهديك الفترة ما بتكون هالفكرة من ضمن الأفكار الأساسية للعمل !




دعم الثورة بأسلوب النظام

لك كنا قرفانين الإعلام السوري الرسمي لأنو منحاز بكل صراحة و جهارة و وقاحة و وضوح ، يعني الإعلام السوري بيقلك اي حبيبي أنا انتمائي للنظام و مابعرف غير أفكار النظام وما بخلي يطلع على شاشتي غير نبيحة النظام و وما بطرح غير رأي ووجهة نظر النظام و ما بحكي غير عن قتلى جيش النظام هيك أخي عينك عينك..
وكنا نحبّ الإعلام المغرض لأنو مقارنة بإعلام النظام كان إلى حدّ ما أصدق و أكثر ديمقراطية و أكثر طرحاً للرأي الآخر ..
لك بس شو قصة الإعلام المغرض ماااااااا عم يموت عليه حدا إطلاقاً غير برصاص قوات النظام !؟
أنو شو الجيش الحر عم يلعب مثلاً !؟ أكيد مو دفاعاً عن مجازر النظام ، بس طيب ليش ما بيبثوا أخبار عمليات الجيش الحر متل ما بيبثوا أخبار عمليات جيش النظام ؟! ما الجيش الحر كمان عم يشتغل و عم يضرب و عم يداهم و عم يحاكم و عم يقتل و عم يصفي !؟
يعني بيزكروني بيلي لهلا شغال على اسطوانة : “الثورة سلمية” وكأنو خايف أو خجلان يقول “الثورة مسلحة” !!
لك حبيبي الثورة مسلحةةةةةةةة و نص ، و مو من هلا ، و الجيش الحر عم يشتغل و عم يقتل و عم يصفي على أبو جنب ، و مو من هلا ، و هاد شي لازم نفتخر فيه ، ليش عم نخبيه !؟
بفهم أنو كتكتيك سياسي لازم يتخبى هالحكي ، اي بس مو لهالدرجة !! لما عم نخفي لهالدرجة عم يصير اسمو كذب ، وما بيختلف عن سلوك النظام.



ترسيخ منطق الغابة

تذكرت أستاذ (مدرّس و مربّي يعني) كان عنّا بالحادي عشر كان يقول : “يا طالب يا طالب يعني هلا مو الضرب ممنوع ؟ طيب هلا باخدك عالتوجيه ، و بضربك ضرب مبرح ، وبعدين بنطلع ، و روح اشتكي ، أنا ما ضربتك”.
هيك بالحرف الواحد !



المدخّن

لك سؤال بلكي شي حدا يجاوبني عليه لأني ماااااااااا عم شوفلو جواب
ليش المدخن ما بيفهم ، لك ولا بيستوعب ، ولا بيعرف ، أنو لما يدخن بمكان مغلق عم يزعج غيرو !!؟؟
لك يعني ما بيحس ولا بيخطرلو خالص خالص ! لك يعني نهااااااااااااااائياً لك ولا ولا ولا ولا كأنو عم يعمل شي ! لك يعني لما بيشعل سيكارة بمكان مغلق بيكون الموضوع طبييييييييييييييعي جداً وأقل من طبيعي ، يعني ما بيكفر بالموضوع حتى ، وكأنو متلها متل لما يعطش بيقوم بيشرب مي مو أكتر من هيك !!
ما عم أحكي مثاليات .. ولا ينطلي واحد يقلي ليش عم تحكي وكأنك جاي من فرنسا .. شو يعني بس بفرنسا الدخان بيزعج !؟ الموضوع مزعج .. يعني مزعج مزعج بكل معنى الكلمة .. مو بس مزعج ، و مضرّ كمان .. و الأغلبية الساحقة من المدخنين ما عندن مشكلة أنن يزعجوا و يضروا غيرن .. و لنقول في قسم لأنن ما بيعرفوا ، و قسم تاني لأنن وقحين وما عندن مشكلة يزعجوا و يضروا غيرن ، طيب بس في قسم تالت أنت بتعرف تمام المعرفة أنو الموضوع مانو عدم معرفة و أنو هالشخص بيعرف إزعاج و ضرر دخان السيكارة على يلي حولو و مع هيك بتشوفو بيدخن بكل أريحية وبشكل طبيعي جداً وما عندو مشكلة حتى لما يكون حولو أشخاص هوي حريص كلّ الحرص على عدم إزعاجن أو ضررن !!! فليش ؟ أنو شو سبب هالحالة ما عم أفهم !؟
في شي حدا خرج يشوفلي جواب لهالسؤال يلي يبدو للوهلة الأولى بديهي ؟




كلو بيسهر مع ضباط

منذ بداية الثورة السورية أكاد لم أقابل منحبكجياً (بمن فيهم السائق و الصواج و الحلاق و الميكانيكي و الدهان و المستخدم و الجنّان و الكومجي و النّجار و البلاط) إلا وبعد أن تفوه ببعض الترهات من عبارات “خلصت” وأن الجيش البطل يسيطر و الجيش البطل يحسم و الجيش البطل يكسح والجيش البطل ينظف وبعد أن سرد لي تفاصيل العلاقة بين روسيا و النظام السوري أكد لي بأن مصادر معلوماته هي من كبار كبار ضباط الأمن خلال قعدة من القعدات مع أحدهم !