الأرشيف الشهري: مارس, 2012

فبركات مو موجودة بس شفتها بعيني

شفتها بعيني (يعني مو فبركات فوتوشوب تبع قناة الجزيرة) مكتوبة بالبخاخ “الأسد أو نحرق البلد” !!!
شفتو بعيني (يعني مو فيديوهات تضليل إعلامي من تبع قناة العربية) بيك آب عم يصف جنب حاجز الأمن ( يلي عم يدوروا عالمسلّحين) و راكب من ورا مجموعة من الكائنات بتشبه البشر لابسين مدني و حاملين روسيّات !!!
سمعتو بأدني (يعني مو مونتاج للصوت بغرف سرية بقناة الجزيرة) عنصر أمن عم يقول “أصلاً المثقفين هني مصيبة هالبلد” !!!



أجري بهيك مؤسسات

إذاعة المدينة FM تناولت موضوع قرار منع سفر السوريين بين عمر 18-42 كما يلي :
قال الموضوع كان مجرد إشاعة ! ومافي هيك قرار أصلاً ! بس جماعة الهجرة و الجوازات بالمطار صدقوا الإشاعة و بلشوا بتنفيذها بدون ما يجين شي رسمي بهالحكي ! وفعلاً رجّعوا ركاب طيارة سوريا الجزائر من مطار حلب بناءً عالإشاعة يلي وصلتن فقط !!!!!!
ولك و إذذذذاااااا ، إذا هاه ، هالحكي كان صح ، فعذر أقبح من ذنب … أجري بهيك دولة مؤسساتا بتشتغل بناءً على إشاعة وصلتها ! و بتبلش تنفّذ و ترجّع الناس و تمنعها من السفر بناءً على إشاعة وبدون ما يصلها شي رسمي بهالخصوص !!!!!!!
لك إذا هي هية مؤسسات الدولة .. لكن ليش زعلانين كتير عليها و المنحبكجية ناتفين حالن من الزعل عالمؤسسات و عم يندبوا من بداية الثورة “المندسين خربوا المؤسسااااات و دمروا المؤسسات و ألحقوا ضرر بالمؤسسات” !!؟؟
ولك إذا هي هية المؤسسات ، فأنا مع تدمير و تخريب المؤسسات..



نتيجة الوحدة تشرذم أكتر

كل يوم و التاني
الإعلان عن تشكيل ائتلاف جديد لتوحيد ائتلافات الثورة السورية (التي كان كل ائتلاف منها مشروع لتوحيد الائتلافات التي سبقته)
تشكيل تجمع جديد لتوحيد و جمع كل التجمعات السابقة للمعارضة السورية (التي كان كل تجمع منها بدوره مشروعاً لتوحيد التجمعات التي سبقته)
الإعلان عن ورقة عمل لتوحيد أوراق العمل المطروحة سابقاً للمعارضة (وكل ورقة عمل من الأوراق المطروحة سابقاً كانت قد اعتُبرت وقتها نواة لتوحيد أوراق العمل المقدمة قبلها)
الإعلان عن مؤتمر لتوحيد مؤتمرات المعارضة السورية و أفكارها (وكل مؤتمر من المؤتمرات السابقة كان قد عُقِدَ لتوحيد رؤى المؤتمرات التي سبقته)
الإعلان عن تشكيل مجلس جديد للعمل على توحيد و لم شمل المجالس السابقة للمعارضة السورية (التي كانت بدورها لتوحيد المجالس التي سبقتها)
واليوم ، الإعلان عن إنشاء مجلس عسكري لتوحيد قوى المعارضة السورية المسلحة (هاد رابع كيان لتوحيد الكيانات المسلحة يلي سبقتو و يلي كل واحد منها كانت شغلتو أنو يوحّد يلي قبلو)

من أنفي رح يسقط النظام على هالحالة



إصلاحات علاك

إلى المنحبكجية يلي عم تتشدقوا بالـ”إصلاحات” و مصدقين من كل عقلكن أنو فعلاً صار في ديمقراطية بعد رفع حالة الطوارئ و إلغاء المادة التامنة و صدور قوانين الإعلام و الأحزاب ..
هلا بخصوص قانون الإعلام ، مابدي أرجع عيد قصة أنن كسّروا أصابع علي فرزات بنفس يوم صدور القانون مشان ما تقولولي هدول الإرهابيين المسلحين السلفيين المتآمرين هيك عملوا ..
بس شو مشان كأنو الإعلام السوري لساتو كما عهدناه ، إعلام خاص و مسخّر ولا عمل له إلا خدمة وتبجيل “سيّد الوطن” ونقل الآراء المؤيدة للقائد ويلي بتبوس مطرح ما بيدوس و غيرها من أكتر الشعارات استفزاز و وقاحة !؟
أخي الجزيرة والعربية بيكذبوا ، أوكي ، بس شو مشان أننا بنشوف شريف شحادة و طالب ابراهم وأحمد الحاج علي و محمد ضرار جمو و بسام أبو عبدالله عالجزيرة و عالعربية بس ما بنشوف إياد شربجي أو ميشيل كيلو عالإعلام السوري !؟
شو مشان التغطية بالـ 3 قنوات التلفزيونية و الـ 3 قنوات الراديو مباشر بكل المدن السورية للمسيرات العفوية المؤيدة للقائد تبعكن بينما بعد مرور سنة كاملة على الانتفاضة ما سمعنا من الإعلام الرسمي عن المظاهرات إلا الجملة التالية في أحسن الأحوال : “تجمّع العشرات و سرعان ما انفضوا” !؟
وبخصوص رفع حالة الطوارئ ، أيمت رح تستوعبوا أنو القصة مانها بما يُكتب على الورق ؟ النظام تركلنا حالة الطوارئ لما ما كان ألها لزوم (إلا مبرر لقمع الحريات) 41 سنة و بعدين لما صار البلد فعلاً عم يعيش حالة طارئة قرر رفع حالة الطوارئ ؟!
حالة الطوارئ مرفوعة و الدبابات بالشوارع !
حالة الطوارئ مرفوعة و لسّا عنصر الأمن الأمّي يلي مابيعرف يفكّ الحرف يلي ما فلح بشي بهالدنيا جايبينوا عالفينو شوي وماسحينلو هالكم ذرة أخلاق يلي براسو حاططينلو روسية بكتفو و بيسأل هالناس وين رايحة و من وين جاي و بيفتش يلي بدو ياه و بيحل و بيربط و بيأمر و بيقرر وممكن ناس تفقد حياتها بسببو بكل بساطة !
حالة الطوارئ مرفوعة وفي قوتين عسكريتين مسلّحتين في سوريا عم تقاتل بعض عالأرض السورية !
و بخصوص إلغاء احتكار البعث للسلطة :
8 آذار ذكرى احتلال البعث للسّلطة لساتو عطلة رسمية بسوريا !
أعلام البعث لسّاتا مرفوعة عالمباني الحكومية في سوريا !
شعارات البعث لساتا مرفوعة بالطرقات و الأماكن العامة !
جريدة البعث لساتا بتتوزع بالمكاتب الحكومية مع الجرائد الرسمية !
المدارس والجامعات لسّا اسما مدرسة البعث و جامعة البعث !
الطلاب بالمدارس بيرددوا كل يوم الصبح أهداف البعث “أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة” و بعدين بيفوتوا على مدارس البعث ليدرسوا بمناهج البعث ويحفظوا أفكار و منجزات البعث !
مقرات البعث و فروعو لساتا جزء من المباني والمكاتب و المؤسسات الحكومية و مدعومة و محميّة ومخدّمة و عم تتقدملها كل الميزات و التسهيلات من كل مستويات الدولة و بتتخصصلها ميزانية من ميزانية الدولة !
موظفي البعث لساتن موظفين بالدولة و بياخدوا رواتب من الدولة ومفرغين للعمل بالحزب !
لسا البعث بيتدخل و بتصلوا تقارير مفصلّة عن عمل كل مؤسسات و شركات القطاع الحكومي !
الرفاق البعثيين لساتن بيحملوا أسلحة برخص حزبية !
و أخيراً ، وبعد سنة من الـ”إصلاحات” ممكن تفهموني شلون صار علم سوريا هيك ؟!؟!؟!

BasharPictureOnFlag

 



الكورد والقامشلي والـ 2004

مو من باب إنكار أو عدم الاعتراف بالأكراد و بحقوقن المشروعة إطلاقاً .. بَس في شي غريب عم يصير .. شايف مع الزمن رح تصير قضية الأكراد و معاناتن من الاضطهاد متل قضية اليهود و الهولوكوست وما نتج عنها ..
أنو الشعب الكردي ألو حقوق مهضومة ما اختلفنا .. النظام عم يظلمو ما اختلفنا .. من حقو الاعتراف فيه و بقوميتو ما اختلفنا .. من حقو يطالب بحقوقو القومية و السياسية و الإنسانية كاملةً ضمن هالوطن يلي اسمو سوريا ما اختلفنا .. من حقو يعارض بأقوى و أشرس أشكال المعارضة (وأنا معو تماماً) ما اختلفنا ..
بس أنو يبلش يحكي بـ”كردستان سوريا” !! لأ اختلفنا
يبلش بسياسة التكريد !! لأ اختلفنا
أنو تتسمى الأحداث يلي صارت بال2004 بمحافظة الحسكة بـ”الانتفاضة” !! لأ اختلفنا
و يتسمى يلي ماتوا وقتها بـ”الشهداء” !! كمان اختلفنا
و يسوق فيها بعض القائمين على الثورة لتتسمى الجمعة الماضية بـ”جمعة الوفاء للانتفاضة الكردية” !! كمان اختلفنا
و يبلش المعارضين اليوم إشادة و إحياء و إجلال و إكبار لـ”ذكرى الانتفاضة الكردية و ضحاياها من شهداء الحق الأبطال الذين ماتوا في سبيل القضية” !!! كمان اختلفنا
اسمحولنا ، تصحيح ..
يلي صار بال2004 ما كان ثورة من أجل الحرية والكرامة و الديمقراطية ، و ما كان ثورة ضد نظام استبدادي قمعي ، ويلي انقتلوا ما كانوا ناس طالعين يثوروا عالظلم و عالاستبداد و يطالبوا بالكرامة و الحرية والديمقراطية و انقتلوا في سبيل هالحكي ، ما كان في ناس نازلة تعمل ثورة و النظام قتلها مشان هيك (طبعاً أبداً مو دفاعاً عن النظام ، و هوي بيعملها و بيعمل أبوها ، و هوي قتلن مو أنو ما قتلن ، بس هني طلعتن ما كانت طلعة انتفاضة ثورية للحرية والديمقراطية) .
يلي صار بلش كأحداث شغب بعد مباراة كرة قدم بين مشجعي الفريقين (يلي هني العرب و الأكراد يلي في أصلاً خلاف قديم و أزلي و غبي بيناتن) ، تطور فيما بعد كتير ليتحول لشبه حرب شوارع بين هالطرفين و استمرت لأيام ، و طبعاً كان في طرف تالت يلي هوي الدولة يلي المفروض تفض المشكلة و يلي طبعاً مابتعرف تحلّ أيّ مشكلة غير بالعنف ومابتفهم تتعامل مع أي مشكلة ممكن تواجهها غير بالقوة وبس ، ويلي طبعاً هية في موقع العداء مع الأكراد أساساً ومسبقاً ، وخلال هالحرب الأطراف ال3 ما قصرت ببعضها (والأكراد نفسن ما قصروا أبداً ، و حاربوا بشكل عنيف لدرجة الغباء) ، و طبعاً الحق يُقال الدولة كانت الأقوى و الأكراد كانوا الأكثر تضرراً و الأكتر يلي انقتل منن من قبل الدولة .. فكخلاصة ، يلي ماتوا كانوا بلطجية ماتوا كضحايا شِجار كبير كتير بعد أن هبّوا لنصرة بني قومِهم ليس أكثر..
ماني شايف وين “الثورة” ووين “الانتفاضة” ووين “الشهداء” ووين “القضية” بالموضوع ؟!
برجع بقول ، أبداً مو تنكر لحق الأكراد المشروووووع تماااااماً ، وأنا من أكتر الناس يلي مع أنن ياخدوا هالحق ، بس ما يطلعوا على كتاف الناس و يهزّوا أجرين ، وكل واحد ما يقبل هالطلعة عالأكتاف يُتهم بالـ”عداء للكردية” على شاكلة “العداء للسامية” !!




تفهاء الجالية السورية ببلجيكا

تفهاء الجالية السورية ببلجيكا ..
شي بهيم منكن ما سأل حالو :
إذا “أنتو رجالو لبشار” ليش تاركينو لسيد راسكن “المقدس” ورايحين على بلجيكا لكان !!؟؟
وإذا “مكتوب على الروسية سوريا أم الحرية” (بغض النظر عن غباء الشعار) ليش تاركينها لأم الحرية و رايحين على بلجيكا !!؟؟
ولا أنتو مو شغلتكن تفكروا ، بس شغلتكن تشيلوا هالصور و تأظهروا الطاعة و السجود !؟