أحسن من الأسوأ

المنطق يلي بيقبل ببشار الأسد من مبدأ أنه بيضل أحسن من داعش، من مبدأ أنو لو أنت ما انتكشت فيه فممكن تقدر تتحاشى شرو، هوي نفس المنطق يلي بيقول لشارلي إيبدو اقبلوا بداعش من مبدأ أنها بتضل أحسن من أنو يجيكن الأسوأ منها، من مبدأ أنو لو أنتو ما انتكشتوا بداعش ونشرتوا كاريكاتير النبي ما كانوا أجوا هاجموا مكاتبكن!
تخيلوا يطلع واحد يقلن خلص اقبلوا بداعش لأنها ما هاجمتكن بلا سبب، ما هاجمتكن إلا لما هاجمتوها! هاد نفسو تبع اقبلوا ببشار الأسد لأنو ما بيقتلك بلا سبب، ما بيقتلك إلا إذا عارضتو!