تقبّل الآخر على الطريقة المنحبكجية

تقبّل الآخر على الطريقة المنحبكجية :

أنو ترى نحن بنتقبل الآخر و ما عنا مشكلة بتقبل الآخر المختلف عننا .. حتى أحياناً بتحس شوي تاني رح يعطوا دروس عن تقبل الآخر واختلافو وتاريييييخ سوريا بتقبل الآخر والتعايش و التعاضد بين النسيج المختلف فكرياً و إيديولوجياً وأنو نحن أبداً ما بنخوّن كل واحد بيحكي بعكس رأينا و أبداً ما بنحاربو وبنلعن أبو اللي خلفو ، بالعكس نحن جماعة بنتحاور معو لنوصل لحل ! اي اي لا تستغربوا كل المنحبكجية يلي بصورة مدنية بيحكولك هيك..
و بيكملولك بعدين : بس نحن ضد يلي بدو ينشر الطائفية و بدو يخرب البلد و يلي بيتآمر مع الأجنبي..
بس الفلم بعدين ، عند التطبيق : ببساطة كل من له رأي غير رأين يعتبر طائفي و بدو يخرب البلد و متآمر مع الأجنبي !!
وأنو ترى نحن بنحترم الآخر ها ! بس يلي بنحاربُن هني هدول الكلاب الخونة (و عملياً الخائن هو كل واحد رأيو بيخالف رأينا) !
ذكرني بهالحكي واحد عم يفتخر بالجيش السوري الإلكتروني وبطولاتو لما كنت عم أنقدو أنو ليش هلقد مفتخر بأنكن عم تسرقوا حسابات الـ”مو مؤيدين” و تخربوا صفحاتن !!؟؟ وين الفكرة المفيدة بالموضوع ما كنت أفهم !؟ أنو كل واحد ما عجبك كلامو ورأيو بتروح بتسكرلوا صفحتو !!؟؟ وكتير مبسوط و عم تفتخر يعني !!؟؟
فكان الجواب : “أنو لاء المختلف معي بالرأي بناقشو بس هدول* عم يبثوا الطائفية و عم يحرضوا عالفتنة فاجباري بدنا نكسّرلن راسن و نسدّلن تمن” !!

*هدول : كل واحد مو مع القائد.