منحبكجيات 1

– مبارح واحد باللادقية عصّب قام زت قنبلة بالكنيسة انقتل فيها طفل وتصاوب أكتر من عشر أشخاص.
– يا أخي لأيمت؟ لأيمت هالإرهابيين بدن يضلوا يقتلوا ويسفكوا بالدم السوري!؟ أطفال هدول أطفال كلن عم ينقتلوا على أيدي هالمجرمين السفاحين .. طبعاً لأنو هدول أقليات وبحسب الفتاوى والفكر والفقه الوهابي السلفي الجهادي السعودي الرجعي التكفيري الأردوغاني الإخواني العرعوري القطري القرضاوي هدول لازم يموتوا لأنن ليسوا إسلام، وهني لهازا الهدف بالتحديد عم يدعموا داعش والتكفيريين، بس السيد الرئيس والسيد بوتين رح يكسحوها كسح لداعش وكل أذرع التكفيريين بالمنطقة، لولاهن أصلاً كل يوم بتنكب قنبلة على كنيسة.
– بس يلي زتها للقنبلة عنصر بميليشيا “الدفاع الوطني”. O.o
– أخي الله يهدي البال ويريح النفوس ويرجع الأمن والاستقرار عالبلد، أخطاء فردية أخي أخطاء فردية، تحصل يعني، أصلاً أصلاً حتى بأميركا يحدث تجاوزات، عادي يعني. بعدين أين الإثبات؟ عم تقول “أكثر من عشر أشخاص”، شو يعني أكثر من عشر أشخاص؟ يعني 11 ولا 100 شخص؟ وما أسماءهم؟ ومازا كانوا يفعلون في المكان حينها؟ ولماذا هؤلاء تحديداً هم الذين أصيبوا وليس غيرهم؟ كلها أسئلة يجب التمعن بها قبل الخوض في المشهد السوري وعلاقته بالصراع مع العدو الصهيوني الغاشم.