تشبيه البلد بالعيلة

لاحظتلكن أنو معظم المنحبكجية لما بينحصروا بالزاوية بيصيروا يشبهوا البلد بالعيلة !!! لك حتى الأفكار ضمن “مخن” بتمشي بنفس الطريقة و بنفس الأسلوب !!! أنو بيقلك أخي مثلاً ضمن العيلة الوحدة الأب مافينو يرضي كل ولادو أو بيقلك ما معقول أنت هلا تروح تستقوي بالغريب على أهل بيتك !؟ أو … الخ و من هالحكي و بيقيسوا الأمور يلي عم تصير بالبلد على هالمقياس …
طيب …
لنفرض مثلاً أنو أخوك الكبير بالبيت بيعاملك بشكل سيء جداً بيسبك و بيهينك و بيبهدلك و بيشلحك مصروفك و بيفرض قراراتو عليك و بيمشيك متل ما بدو بالحرف و بيصبحك بقتلة وبيمسيك بقتلة وبيقرر بدالك قرارات متعلقة بحياتك أنت … وهالأخ صارلو 40 سنة على هالحالة … ناتفك نتف و مشلحك كل حقوقك كبني آدم لتضل تحت رحمتو … و إذا شم شي مرة أي تحرك منك للخروج من تحت رحمتو بيعملك بدل القتلة الصباحية 4 قتلات و بدل المسائية بيقضي السهرة عم يتسلى فيك … وأنت قد ما حاولت معو و قد ما جربت طرق معو مافي فايدة … الزلمي هيك عقلو مخروط … بتجيه بالعناد بيعند أكتر منك و بيقتلك قتلة بيطالع الطحطح تبعك مشان تتعلم تتمرد عليه مرة تانية … بتقللو بشكيك لبابا بيقلك خريها أصلاً أنا وبابا صحاب … بتحاول تتجاوزو و تتصرف متل ما بدك ، بيقوم بيسلخلك جلدك عن عضمك أنو شو ولا حيوان عم تتصرف على كيفك !!! ولك أنا بفهم أكتر منك ولك جحش وأنا بعرف مصلحتك أكتر منك !! لعما الضربك اي والله !! يالله لشوف هات مصروفك لهون و انقلع من وجهي !! … بتجيه بالياعيني وياروحي وأنت أخي الكبير ومابيصير هيك وشو مشان حقوق الأخ وأنا كمان بني آدم متلي متلك ، في أحسن أحوالو بيقللك اي وبعدين بيطنشك وبيضل بتصرفاتو معك متل ماهوي بفرد شكل ولا بيتغير قيد أنملة … خلال هال40 سنة أخوك الكبير هاد صارلو واعدك شي 4000 مرة وكل مرة بيطلع بس حكي هادا إذا ما طالعلك هية من قحف راسك … يعني بالمختصر مو نفعان معو شي لا بالحلال و لا بالحرام …

اي من الطبيعي و البديهي جداً أنك تجيبلو ابن الجيران يخبطو قتل يفرجيه الله بالألوان ، مقابل أنك تصير تعطي لابن الجيران جزء بسيط من مصروفك يلي كان يشلحك ياه أخوك.