المواطن سليمان الأسد

مظاهرة في اللاذقية تطالب بإعدام سليمان الأسد

الحزب السوري القومي الاجتماعي:
علينا كسوريين احترام وتقبل جميع الأطراف وجميع الآراء وجميع وجهات النظر، إن قالت فئة من السوريين إن سليمان الأسد مجرم وحسان الشيخ شهيد فلا يعني هذا أن جميع السوريين متفقون على ذلك، فهناك من يرى العكس مثلاً، ومن قال إن الغالبية مع أولائك أو مع هؤلاء؟ هل قمتم باستفتاء لرأي السوريين ووجدتم الغالبية مع أي رأي؟ نحن لا نقبل الأحاديث المطلقة عبثاً وغير المستندة إلى أرضية منطقية ومعطيات. ثم ما الذي يثبت أن المواطن سليمان هو الذي أطلق النار؟ وما الذي يثبت أن المقتول هو حسان الشيخ؟ وما الذي يثبت أن حسان الشيخ عقيد في الجيش؟ وما الذي يثبت أن الخلاف كان على مرور سيارة؟ هل هناك دليل؟ صورة؟ بحث جنائي؟ جميعها أسئلة بحاجة لبحث علمي حيادي دقيق معمّق ليجيب عليها. نحن لا يمكن أن نتعامل إلا مع دلائل وبراهين ووقائع ومعطيات.
لذلك فإننا في الحزب السوري القومي الاجتماعي نرى أن الحل يكمن بقتل كل اليهود في العالم لأنهم بالتأكيد لهم يد في إحداث هذه البلبلة كما كان لهم اليد دائماً فإحداث الفوضى والبلبلة في جميع مناطق سوريا الكبرى.
ولأن هذا غير ممكن حالياً فسيتم تشكيل لجنة من وزارة المصالحة الوطنية برئاسة الوزير المعارض المؤيد علي حيدر مهمتها العمل على حث الجهود الرامية إلى البدأ بعمليات استقصاء سبل إيجاد الحقائق الكامنة في ماورائيات الحادثة واتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتوضيح الحيثيات الكامنة للحادثة.
تحيا سوريا.