استراتيجية النقاش الكوردية

مافيك تصيد الطير بالهوا؟ جيب معك طير تاني كاسرلو إجريه وحاططو بجيبك، بس تنزرك وأنت بالصيد بين رفقاتك طالعو من جيبك زتو بالهوا وقوص عليه!
ماسبق يلخص استراتيجية النقاش الكوردية.
قال بيحطلك مثلاً صورة صليب وجنبو قرآن أنو نحن رح يكون عنا تعددية دينية ب”كردستان” بس ناخدها وبنتقبل وبنحترم التنوع الديني.
أحد الأساليب الشهيرة لتمرقها عاللي عم تناقشو بس تنزرك هوي بأنك تفندلو فكرة غير الفكرة يلي هوي حكاها وبطريقة مناسبة بحيث أنك تحسسو أنك أفحمتو وينسى الفكرة الأساسية يلي حكاها وما رديتلو عليها لأنو أصلاً ماعندك رد، بس كل شي عملتو هوي أنك بررتلو غير فكرة تماماً عن يلي حكاها، بررتلو فكرة أنت قدران تبررها!
حبيبي مين قاللك أنو الاعتراض على مشروع “كردستان” سببو أنو ما رح يكون فيها تعددية دينية!؟ مين قاللك الخلاف هوي حول التعددية الدينية وشكل علاقة الدين بالسلطة!؟
يصلح كمان كمثال آخر على هالحالة، لما يجي يفرجيك القوة والإرادة والتصميم والكفاءة والتخطيط والتفاؤل عند الكورد بالسعي لمشروع “كوردستان”.
حبيبي حدا قاللك أنو في شك بكفاءة الكورد أو قدراتن مثلاً!؟ حدا قاللك أنو الاعتراض على “كوردستان” سببو الشك بكفاءة أو إرادة أو قوة أو تصميم الكورد على تنفيذ مشروعن شي!؟ الاعتراض هوي عالمشروع بحد ذاته، مو عالجدية والقدرة على تنفيذو! ولا على شكل الحكم وتوزيع السلطات! ولا عالحريات الدينية!
المشكلة ببساطة جداً هية أنها سوريا وبدك تعملها “كردستان”. اي بكل بساطة هي هية المشكلة! لا تغير الموضوع لتفرجي حالك أنك ربحت النقاش!