تركيا

ما حدا قال تركيا آكلة هم السوريين وكل همها بس أنها تساعدهن وكلو هيك لوجه الله تعالى رحمة على روح أمواتها. تركيا بالنهاية دولة، ودولة كبيرة، وصار جنبها حالة فوضى، فطبيعي رح تشتغل لتستغل هالحالة الفوضى بما يخدم مصلحتها، طبيعي، هيك بتشتغل الدول، هاد ميكانيك السياسة، وخصوصاً دولة متل تركيا بالطموحات يلي عندها، هالشي طبيعي ومفهوم.
لكن السخافة هية لما يتم توصيف الموضوع وكأنو ما كان في ولااااا شي بسوريا وكلو كان تمام التمام وكلو من أحسنو وكل القصة ومافيها بأمها وأبوها هية مجرد أنو أردوغان هيك فاق الصبح شرب قهوة طلع هيك قال لحالو يا ولد ليش ما نخرب هالبلد يلي جنبنا، شال هالسماعة ودقلو لأمير قطر، ألو أخوي حمد خيو شو رأيك نتآمر لنخرب سوريا، حمد قالو ماشي أنا معك وهلا بحكي مع الملك عبدالله بالسعودية كمان بشوف بلكي بيشترك معنا، دقلو للملك عبدالله، قالو تمام وأنا معكن، الجمعة الجاي معزومين عندي أنت وأردوغان على منسف بنقعد وبنحكي بالتفاصيل لنشوف شلون رح نحبكها للمؤامرة، ومن هنا بدأت الحكاية!!