الله بيحاسبنا !!

أهضم شي بالممانعين طريقتن بتمييع أخطاءن ..
أنو بشار الأسد كمان كان طلع معو بخطاب 10 كانون الثاني 2012 : “تأخرنا أم لم نتأخر هذا موضوع آخر.. لماذا تأخرنا موضوع آخر” !
ومن يومين نصرالله بيطلع معو : “بدنا نرجع نناقش من الأول؟ ماشي ياخيي بالأول بنناقش ، صح غلط ؟ خلوا على جنب .. لكن الآن ، نحن أبناء الساعة، الآن ماهو موجود في سوريا ماهو؟” ، “بتمنى أنا على طول لما بنناقش المسألة السورية ما نضل نرجع للأول ، ياخيي أقصى شي ممكن الواحد يرجع بتقييموا للأول يقلك غلط ، طيب ، كنا مغلّطين ، ماشي كنا مغلّطين ، بس هلا شو؟ هلا أنت مغلّط ! هاها ، تمام؟ أنت بالأول كان معك حق وأنا مغلّط ، بس هلا شو؟ أنا معي حق وأنت مغلّط ! طيب تعا نحكي بهلأ .. مين بيحاسبنا عالأول ، بيحاسبنا أو بيحاسبكن للي بيكون مغلّط بالدنيا بالآخرة ، الله بيحاسب الجميع” !

هلقد سهل الموضوع عندو ! أنو أنا هلا بقرر بدالكن وبقتلكن ويالله بكرا الله بيحاسبني مو مشكلة !
اي اي هلقد بسيط الموضوع عندو ! هلقد سهل وبسيط ومضحك عندو الموضوع وقت يجي على بالو يصغّر أخطاءو ويميّعها ويغض النظر تماماً عن كل الكوارث يلي سببتها هالأخطاء ويعترف حتى إذا لزم الأمر أنو اي نعم كان مخطئ بس لحتى يوصلك على نقطة يقول فيها أنو يالله لنشوف هلا أنت المخطئ ويلزق هنيك عند هالنقطة ! طبعاً كمان وبغض النظر تماماً عن أنو هالأخطاء يلي عملها هية يلي ساهمت وبشكل مهم وكبير كتير ومقصود بإنتاج أخطاء الطرف التاني !! كل هاد مو مهم ، أنو إذا أنا أخطأت وروحتلي بلد وكم ألف قتيل هاد مو مهم ، بكرا الله بيحاسبني عليه ولا يهمك لا عاد تصرعني بهالقصة ، بس المهم هلا أنو أنت المغلّط وهووون حطنا الجمّال تعا نحكي بهالقصة ، هي يلي بحبها ، هديك الأولى ما بحبها وما ألنا فيها !