الناس لسا مو مقتنعة أنو حافظ الأسد مات

بعد كل ما حدث و برغم كل ما حدث ، هل يُعقل أنه لم يتم بشكل كافٍ بَعد تكسير إلهيّة الحاكم والصورة المقدّسة له في العقل الباطن للنّاس !!!؟؟ فلا يزال لدى الكثيرين بمرتبة الإله الذي لا يخطئ !!! ولا يزال العقل الباطن لدى الكثيرين يتعامل مع فكرة نَقد الحاكم كتعامله مع فكرة الكفر بالإله !!!