من أغرب جرائم الأسد

معلومات لا يعرفها البعض :
الفارس محمد عدنان قصار، كابتن منتخب سوريا للفروسية، تم اعتقاله بسبب سباق خيل تغلب فيه على باسل الأسد -الابن الأكبر لحافظ الأسد- عام 1993، وعندما توفي باسل بحادث سيارة في العام التالي نال قصار نصيباً أكبر من التعذيب في سجن تدمر.
قصار كان إحدى الودائع التي تركها باسل الأسد في السجن، وبما أن الأخير توفي فقد تعقدت قضيته، كما حدث مع آخرين أودعهم الأسد الأب وأصبحوا منسيين في السجون بعد وفاته.
قصار ما زال معتقلاً حتى الآن بدون محاكمة