لازم ما يتغير عليهن الجو

اقتراح آخر الليل:

أهم شغلة بتنعمل بسوريا الجديدة هية قوانين بخصوص أوضاع يلي كانوا منحبكجية سابقاً في ظل النظام الجديد ..
(هدول جماعة أنو يا أخي والله كنا عايشين ومكيفين ومو ناقصنا شي .. يا أخي أصلاً الحق عالشعب بموضوع الفساد، الحكومة ما دخلها، الشعب هوي يلي فاسد وبيحب يدفع رشاوي ليمشي شغلو .. يا أخي مستحيل يجي نظام أحسن من نظام بيت الأسد، هالثورة كلها غلط بغلط والثورة والديمقراطية والحرية وهالحكي كلو هوي حكي فاضي وعلاك، وأحسن من هالنظام ما رح يجي ونحن لابدنا حرية ولا بدنا بطيخ)
هدول لازم ينعملن قوانين بالمستقبل بحيث يتم التعامل معن بسوريا الجديدة متل سوريا القديمة يلي كانوا مبسوطين فيها وما بدّن بولا شكل من الأشكال أنها تتغير، لازم يشوفوا التغيير بعيونن بس يضلوا محرومين منو وتعاملاتن وأمورن كلها بتمشي وفق الوضع القديم يلي كان عاجبن ومابدّن يغيروه ومو مقتنعين أنو ممكن يتغير ..
لازم لما يفوتوا على أي دائرة دولة ليعملوا شي شغلة يشوفوا بعينن كل الناس شلون أمورن عم تمشي بسلاسة وسهولة ويسر وعالمرتاح وبدون رشاوي وبدون تعجيز وبالدور وبابتسامة من الموظف، بس هني يكون ألن مكان تاني خاص فين (مفصول عن المكان الأول بحاجز بللور) بتمشي أمورن فيه متل أيام سوريا الأسد (مكاتب وسخة وموظف عرقان ودقنو طالعة وسيكارتو بتمو وبالزور بيحكي وكل الإجراءات بتمشي ببطئ وبأقدم الأساليب وبالرشاوي وبالتبلي وبالواسطة وبالتعجيز وبدون احترام الدور و …الخ) ..
لازم يشوفوا بعيونن المدارس بسوريا الجديدة شلون صارت من حيث البنية التحتية والكوادر المؤهلة والمناهج المدروسة والرعاية النفسية والعلمية والجسدية يلي بياخدوها الطلاب فيها، ويكونوا هني ملزمين يبعتوا ولادن على مدارس لسا بتشتغل متل مدارس سوريا الأسد (البنية التحتية المهترية والضرب شغال والمناهج قديمة وسيئة ومو مدروس فيها شي والأساليب تلقينية بحتة مملة مهترية والكادر أشخاص أبعد ما يكونوا عن التعليم و … الخ) ..
لازم لما يبعتوا ولادن عالجيش يكونوا عم يشوفوا شلون الشباب بالجيش عم تتعلم تحب بلدا وشلون عم تتدرب تدريب عسكري حقيقي مدروس، ويكونوا هني ملزمين يبعتوا ولادن على قطع مخصصة فين بتمشي الأمور فيها متل الجيش أيام سوريا الأسد (بيروح الشب ليتعلم معنى الذل، ليدوق ويتعلم ويفهم ويستوعب معنى أنو في بهالبلد ناس أسيادو وهوي عبد شغلتو بس محاولة أنو يتجنبن وما يعمل أصصصغر تصرف أو كلمة ممكن يكون في احتمال صغير أنها تزعج حدا منن، ليتعلم ويشوف ويلمس كيف تسير الأمور بهالبلد، ليتعلم أسوأ ما يمكن أنو حدا يتعلموا بحياتو، ليتعلم اللاعدالة واللاإنسانية واللاوطنية واللاأخلاق واللامنطق، ليتعلم أنو حياة البني آدم حقها فرنك، حقها تعصيبة زيادة شوي من شي حدا بكل بساطة، ليفهم أنو خدمة العلم تعني خدمة مرت الضابط، وأنو المبسوط بهالوطن هوي يلي بيقدر يعرف مفتاح الضابط و … الخ) ..
لازم يشوفوا شلون الناس عندا ثقة أنو إذا حدا أخدلها حقها ففي شرطة وفي قضاء ممكن يلجؤولن ليعطون حقوقن، بينما هني لازم يكونوا ملزمين بأقسام شرطة وبمحاكم معينة بتمشي الأمور فيها متل الشرطة والـ”قضاء” بسوريا الأسد (مافي داعي نشرح كتير، خليط من قوانين الغابة مع البورصة، وآآآآآخر شي حدا ممكن يفكر فيه هوي حقوق الناس) ..
لازم يشوفوا بعينن شلون في شي اسمو انتخابات والناس بتروح وبتختار يلي بيعجبها، بينما هني بيكونوا ملزمين بمراكز خاصة فين بتمشي الـ”انتخابات” فيها متل أيام سوريا الأسد (بيروحوا بياخدوا الورقة جاهزة مع الأسماء المكتوبة عليها بيحطوها بهالصندوق وبيكتبوا اسمن بدفتر الحضور وبيتأكدوا قبل ما يطلعوا أنو مراقب شعبة الحزب والمخبر تبع المخابرات شافوهن، ويفضل يكون معن البطاقات الانتخابية لولادن و أخواتن المسافرين لحتى ينتخبوا بدالن كمان، وبعدين بيغادروا وهني مريحين ضميرن وكاتبين الوظيفة الوطنية بنجاح) ..
لازم يشوفوا بعيونن شلون مكتب العمل بيأمن فرص عمل حقيقية للناس وشلون الدولة بتعمل موازنة بين الكفاءات يلي عندها والكفاءات يلي بتحتاجها وبتقدر تدير هالعملية بطريقة مدروسة لتأمن للناس فرص عمل بأجور معقولة وبتستفيد بنفس الوقت فعلاً من هالكفاءات يلي عندها لتوظفها ببناء وتطوير البلد، بس هني بهي الأخيرة مو ملزومين يعملوا شي، بس يقعدوا على جنب مرتاحين وياخدوا مصروفن من مكتب المساعدات الاجتماعية بس المهم ما يخربوا، بس يصفوا على جنب ويتفرجوا