سياسة مو طفولة

الجملتين الشهيرتين : “القيادة لازم يفرزها الحراك الثوري على الأرض” و “السوريين فقط من حقهم أن يقرروا قياداتهم” .. كرمال محمد شلون الحراك الثوري على الأرض بدو يفرز ناس تقدر تتعامل مع قوى عالمية و تفهم وتقدر تستلم قيادة دولة ! ليش لنحكي حكي مثالي زيادة عن اللزوم !؟ نحن بدنا نغير نظام الحكم و نعمّر هالدولة ، لحتى نحقق هالتحوّل بأفضل طريقة لازم يكون في ناس تقود هالتحوّل ، و هالناس لازم تفهم تشتغل بالسياسة لتحققلنا هالشي ، لازم تفهم ألف باء السياسة .. ولحتى يكون عنا هيك ناس فعلاً مافي شي اسمو القيادة لازم يفرزها الحراك عالأرض ! ومافي شي اسمو السوريين فقط من حقهم أن يقرروا قيادتهم ! و الفلم أنو هي الأخيرة صارت سلاح خفيف و سهل و بسيط بيسحبو كل حدا من معارضينا الأشاوس ضد معارض تاني أو تنظيم ضد تنظيم تاني ، أنو هاه أنت مصنع في الغرب ومانك صناعة سورية و مو السوريين اختاروك ، عالأساس هوي الأولاني السوريين اختاروه !! لما تشكّل المجلس الوطني قامت هيئة التنسيق سحبت هالسلاح عليه و هلا لما رح تتشكل هيئة المبادرة الوطنية قام المجلس الوطني سحب هالسلاح عليها و هكذا .. هلا أولاً شي حدا يفهمني عملياً شلون السوريين رح يختاروا قياداتهم !!؟؟ شو رأيكن تنزلوا على سوريا تعملوا انتخابات و يختاروكن مثلاً !!!؟ ولا تعملوهن عالفيسبوك !!!؟ هوي صحي الناس عم تنقصف بالطيارات بس مو مشكلة عندا فضا تسمع برامجكن السياسية و تفوت عالفيسبوك تصوّت للي بدا ياه .. لك أنو ما كنتوا تفهموا أنو هالجملة تبع “السوريين يختاروا” ما بتنحل ولا بشكل إلا بانتخابات و الانتخابات هلا هية شي مستحيل لأنو النظام يلي المفروض تكون شغلتكن تأسقوطه ببساطة لسا ما سقط ! و مشان أنو “الحراك على الأرض لازم يفرز القيادة” ، فكمان مو زابطة .. اي نعم الحراك عالأرض فيه ناس واعية و فهمانة ما اختلفنا بس ما بدنا ننسى أنو أغلبيتو هني ناس كحيانة نازلة تقول “يلعن أبو الفقر” ، و ناس من جماعة “القرآن دستورنا و سوريا إسلامية و جهاد وفتح و غزوات و الخ” ، وفي ناس بتفهم كمان أكيد ، بس ما عندها مؤهلاااااات أنها تستلم قيادة سياسية ، لك قيادة سياسية بتعرفوا شو يعني قيادة سياسية !؟ مابيكفي الواحد يكون نشطلو شوي عالأرض ونسّق و صوّر وتظاهر .. إذا بدكن فعلاً ينجح هالتحوّل ما بيكفي ناس فهمانة و ناشطة نقوم نسلمها قيادة عملية التحول !! وأساساً (وعلى نفس مبدأ الانتخابات يلي حكيتو فوق) ما في آلية تضمن فيها أنو الناس الفهمانة من الناشطين عالأرض هني يلي رح يتم اختيارن !! وحتى المعيار يلي بيحدد صفة “الفهمانة” هي في خلاف عليه !! فمو زابطة مو زابطةةةةةة تحكوا مثاليات هلا .. وأساساً مو شغلة الناس يلي عالأرض أنها تشتغل سياسة .. لك سياسة سياسة ، لك اسما سياسة .. إذا فعلاً بدنا نشتغل شي صح لازم نستوعب الواقع ونعرف نتعامل معو أحسن من هيك ، لازمنا ناس تعرف و تتقن شلون تشتغل سياسة ، يعني تعرف شلون تتعامل مع الدول الكبيرة ، تعرف تدير توازنات القوى ، تعرف شلون تكسب روسيا ، أو إذا ما كسبتها تعرف شلون تطمن أمريكا بحيث ما عاد تلزم روسيا ، تعرف تقدّر أيّا أزبط ، تعرف شلون المخابرات بتشتغل ، تعرف تقود حرب حقيقية بالإعلام ، تعرف تقود حرب مسلحة حقيقية عالأرض ، تعرف تتخذ قرارات حاسمة باللحظات الحرجة ، تعرف إذا تطلّب الأمر شلون تستخدم أساليب ملتوية وحقيرة حتى أحياناً .. بس مو أنو والله من كل عقلكن بدكن تسقطوا نظام الحكم وتجيبوا حكم مختلف إيديولوجياً مع القوى الغربية و بدكن أمريكا تساعدكن و تدعمكن هيك لسواد عيونكن !! مو أنو والله من كل عقلكن بدكن “أصدقاء سوريا” يساعدوكن و يسقطولكن النظام بس أنتو مو حاطينا واطية و ماشيين على موجة “نرفض التدخل العسكري” (يعني عيني فيك و تفو عليك) !! مو من كل عقلكن مستنيين الناس تعترف فيكن وأنتو لسّا مو معترفين ببعض !! شلون بدكن المجالس الدبلوماسية العالمية تتعامل معكن بجدّية وأنتو بعيدين كتير عن الواقع وبتحكوا بمثاليات تبع طلاب الابتدائي ولا كأنكن فريق سياسي عم يعقد صفقة دولية بهالحجم !! مو من كل عقلكن تحاولوا تأقنعوا روسيا من خلال رسائل إعلامية بتوجهوها عالتلفزيونات للشعب الروسي !! لك أساساً مصيبة إذا كنتو عن جد مقتنعين من كل عقلكن أنو الشعب الروسي المسكين هوي يلي بيصنع سياسة روسيا بموضوع سوريا !! أو أنو شغلة روسيا هية شغلة مصاري !!
لك والله النظام عم يشتغل بثبات و بسياسة أكتر منكن !
طالما لسّاتنا هيك و لسّاتنا بعيدين عن الواقع و لسّاتنا بنحكي بأفكار ومثاليات طفولية ولسّا معارضي الداخل عندن هالعداء الغير منطقي والغير مقبول مع معارضي الخارج فمن الطبيعي تبلش القوى الغربية الكبيرة تحاول هية تأنشئلنا مجالس و هيئات وتحاول تلمّنا و تحطلنا خطة (يعني تصنعنا) لتقدر عالأقل تشوف حدا تتفاهم معو ! فيفضّل تبطلوا طفولة و سذاجة و تشتغلوا سياسة لأنو السياسة هية يلي رح تسقّط النظام و تنضف البلد و تبني الدولة ، مو الطفولة !
لك عقليات طفولية لدرجة أنو عن جد في كتار مثلاً بيهاجموا من كل عقلن معارضي الخارج قال لأنن بينزلوا و بيعملوا اجتماعاتن بفنادق فاخرة !!!! اي أنو لازم يجوا يقعدوا بالريكارات بسوريا مثلاً لحتى تتأكدوا أنن وطنيين !! لازم كان يكونوا تختخوا و قضّوا نص عمرن عم ينسَبّوا و ينضربوا بالسجون السورية لحتى تتأكدوا من كفاءتن و وطنيتن !! لازم هلا يلبسوا تياب مقطعة و يجوا بأجريهن لتحت القصف لحتى تتأكدوا أنن ما عم يتاجروا بالقضية !! بلاه هالمنطق الطفولي الأعوج بلاه ، انتقاد المعارضة و أخطاءها أكيد مانو غلط ولا ممنوع وهي صارلي ساعة عم أنشل عرض المعارضة بس مو والله لأنن قاعدين بفندق فخم !! مو لأنن بيلبسوا طقوم غالية !! مو لأنن بيجتمعوا بقاعات فاخرة !! مو لأنن بيسافروا كتير !! قلنا بدنا ناس تشتغل سياسة ، وشغل السياسة أكيد بيحتاج فنادق و اجتماعات و قاعات و سفر و مصاريف و … الخ (من هالمظاهر يلي مو عاجبتكن) لحتى يكون ألنا اسم يطحش بين الدول ويفاوض و يحكي باسمنا ، ما بيصير أصلاً القيادة السياسية تترك هالشغل و تجي تحط حالها تحت القصف !! إلا إذا كنتوا مقتنعين أنو بدكن تعملوا كل القصّة بلا الدول الكبرى !!! بوقتا بيكون من الطفولةِ ما قتل !!