شو النفط صار فجل !

من صفحة الدكتور فيصل القاسم:
“احمد زيدان:سيطرة الجيش الحر على أهم حقل نفطي حقل الورد في البوكمال هل يتم استثماره في تصدير النفط لتمويل الثورة السورية.”

_______________________________

يفاجئني هَول السذاجة !!! لك شو عم نلعب ريت أليرت !!؟ الموضوع هيك بهالبساطة والسطحية يعني !؟ شلون يبيعوا النفط ويقبضوا حقو و يمولوا الثورة !! إذا قدروا يقلعوا الأمن من الموقع مو معناتو رح يقدروا يستثمروا النفط و يعملوا صفقات و يبيعوه و يقبضوا حقو ويدعموا حالن بالمصاري ! لك هالعملية لحتى تتم من الألف إلى الياء في كوادر ضخمة كتير بتشتغل عليها (يعني موظفين و مهندسين و ماليين واقتصاديين و سياسيين و .. الخ) وهاد بالوضع الطبيعي يعني لما ما في حرب .. بعدين مين بدو يبيع النفط ومين بدو يشتري ومين بدو يدفع و مين يقبض حقو !؟ يعني يا أما لازم ينباع استكمالاً للصفقات و العقود المبرمة مسبقاً يلي عاملتا الدولة وبهالحالة رح يندفع حقو للدولة ! أو لازم ينعمل صفقات جديدة و وضع المعارضة إطلاقاً مانو وضع بيسمح أنن يديروا هيك عملية و يعملوا هيك صفقات لأنو ببساطة مافي جهة واضحة تعمل الصفقة وتقبض و توزع المصاري ولا في جهة واضحة تتوزع عليها المصاري ، طبعاً هاد أساساً إذا كان في جهة تقبل تشتري .. و كلو كوم وقصة النقل كوم ، يعني النفط مانو فجل لينقطف شلون ما كان و تحطوه بصناديق وتحطوا هالصناديق بسيارة وتبعتوه لعند أبوعبدو ليشتري ويحاسب الشوفير وخلصنا !!
أبوكي يا السذاجة لوين رح توصلينا !