دعم الثورة بأسلوب النظام

لك كنا قرفانين الإعلام السوري الرسمي لأنو منحاز بكل صراحة و جهارة و وقاحة و وضوح ، يعني الإعلام السوري بيقلك اي حبيبي أنا انتمائي للنظام و مابعرف غير أفكار النظام وما بخلي يطلع على شاشتي غير نبيحة النظام و وما بطرح غير رأي ووجهة نظر النظام و ما بحكي غير عن قتلى جيش النظام هيك أخي عينك عينك..
وكنا نحبّ الإعلام المغرض لأنو مقارنة بإعلام النظام كان إلى حدّ ما أصدق و أكثر ديمقراطية و أكثر طرحاً للرأي الآخر ..
لك بس شو قصة الإعلام المغرض ماااااااا عم يموت عليه حدا إطلاقاً غير برصاص قوات النظام !؟
أنو شو الجيش الحر عم يلعب مثلاً !؟ أكيد مو دفاعاً عن مجازر النظام ، بس طيب ليش ما بيبثوا أخبار عمليات الجيش الحر متل ما بيبثوا أخبار عمليات جيش النظام ؟! ما الجيش الحر كمان عم يشتغل و عم يضرب و عم يداهم و عم يحاكم و عم يقتل و عم يصفي !؟
يعني بيزكروني بيلي لهلا شغال على اسطوانة : “الثورة سلمية” وكأنو خايف أو خجلان يقول “الثورة مسلحة” !!
لك حبيبي الثورة مسلحةةةةةةةة و نص ، و مو من هلا ، و الجيش الحر عم يشتغل و عم يقتل و عم يصفي على أبو جنب ، و مو من هلا ، و هاد شي لازم نفتخر فيه ، ليش عم نخبيه !؟
بفهم أنو كتكتيك سياسي لازم يتخبى هالحكي ، اي بس مو لهالدرجة !! لما عم نخفي لهالدرجة عم يصير اسمو كذب ، وما بيختلف عن سلوك النظام.