اليوم عم جرب الاستحمار

استكمالاً لرحلة اكتشاف مشاعر جديدة ما كنت مجربها من قبل …
حقيقةً ، حسيت اليوم بالاستحمار ..
اي نعم ، بالاستحمار بكل معنى الكلمة .. حسيتو لسا مو قادر يشوفني أكتر من طفل صغير عم يضحك عليه ويسكتو بكلمتين .. حتى الكلمتين هدول ما عم يفكّر شلون يصيغن لحتى يقنعني فين ..
حسيتو عم يقرالي من كتاب القومية تبع الابتدائي .. حتى المفردات حسيتها للأطفال ..
حسيت بالإهانة لعقلي ..
حسيت مو شايفني أكتر من خاروف ..
حسيت مو شايفني كائن ينمو و يتطور مع الزمن ..
حسيت مانو متوقع مني أني أتزكر عصايتو السحرية يلي حكا عنا لما كان عمري عشر سنين و أني شايف نتائج شو عملت عصايتو خلال كل هالفترة ولهلا بعد ما صار عمري 22 سنة وراجع لسا يحكيلي من جديد عن العصاية السحرية و متوقع أنو يقنعني ..
ببساطة ، حسيت مو شايفني !!