حسن نصرالله

كم أصغيتُ إليكَ و كم تفاعلتُ معكَ و كم حفظتُ من خطاباتِكَ و كم تعصّبتُ لكَ و كم افتخرتُ بكَ و كم صرختُ وأنا أتابعكَ و كم كرهتُ من أعداءِك و كم جمعتُ من صورِك و كم شُغِفتُ بهيبتِك و كم احترمتُ رسالتكَ و كم صدّقتُ كلامكَ …
لكني اكتشفتُ أنه :
كَم مِن عاهرٍ يُحاضِرُ في الأخلاق !