شعبة التجنيد

بعد مشواري اليوم إلى شعبة التجنيد (يلي صارلي من مبارح آكل همّو) :
مغيرين شكل الشعبة و عاملينو غرفة وحدة كبيرة كتير و طاولة على دايرها كلو و شبابيك و محاولين يحطوا شوية لمسات أنيقة (وخاصةً بمكتب “المعلّم”) وطبعاً مو طالع معن
بس طبعاً لسا ما وصل لعندن اختراع بالبشرية اسمو دور !
و لسا بشار الله هوي !
ولسا رئيس الشعبة علوي !
و لسا المواطن يحس حالو كلب !
و لسا روتين العمل نفسو تماماً من رئيس الشعبة حتى الآذن !
بس في تطور هائل والحق يقال :
ما بلفوا 300 ليرة أتعاب !
و رئيس الشعبة قال “أهلا” لما قلتلو “مرحبا” !