فال محبط !

ماني مبسوط … مانها بشارة … بس بتوقع ..
بتوقع الثورة رح تفشل
– واضح أنو جماعة برا ما بدن تنجح ومابدن يخسروا نظامنا البطل.. برغم كل الحكي و التصريحات و العقوبات و الضغوطات و التلميحات و من هالحكي .
– العرب نازلين مهلة ورا مهلة وواضح حرصن الهائل على عدم إزعاج نظامنا البطل .
– المعارضة هية معارضة مهترية حقها فرنك وأضرب من حزب البعث .. لا نضحك على بعض .. يا دوب يجتمعوا و يأكدوا و يدعموا و يناشدوا و يحثوا و يطالبوا و ينددوا و ما عم يطلع معن شي ولا عم يقدروا يعملوا شي.
– ضل الشعب .. و الشعب رح ينكسر .. لما يشوف الجبروت يلي قدامو .. لما يكون صارلو كل هالفترة عم يواجه قوة جيش حقيقي ومو متردد بالبطش وهوي لحالو والوضع على حالو ، فالشعب بالأخير رح ينهار .. اي نعم رح ينهار وينكسر ويتراجع .. القلم ما بيواجه دبابة ، هالحكي بيضل معنوي ، بس إذا بدنا نطبقو فعلياً عملياً ، القلم هوي قلم و الدبابة هية الدبابة.
– هاد كلو عدا الصّين و روسيا يلي شاددين عالصاجة مع نظامنا البطل وهذا يعني أنو تدخل عسكري مافي.
و طالما تدخل عسكري مافي فخلص محلولة عند الشباب ، أنو بكل بساطة طز بالجامعة العربية و طز بمجلس الأمن و طز بالأمم المتحدة و طز بمنظمات حقوق الإنسان و طز بالاتفاقيات و الالتزامات الدولية و طز بالعقوبات و طز بالدول الأوروبية و طز بأميركا و طز بالشعب ، وكل التطزيز السابق قول و فعل ، اي و آخرتها يعني ؟! شو رح يعمل الشعب !؟
الحراك الشعبي بيجيب نتيجة بحالتين :
1- لما يكون الشعب عرفان بينو و بين حالو أنو إذا الطرف التاني عاند كتير و احتدّت الأمور ففي قوة وراه تسندو.. وطبعاً هالحالة ملغية لأنو المعارضة بتهوي و ضايعة و مو شاطرة إلا بالحكي و حتى حكيها حكي مو واضح ولا مفيد و العرب و جماعة برا مبسوطين على هالحالة..
2- لما يكون الشعب عرفان أنو هوي صحيح عم يثور بوجه دبابات بس هوي عرفان أنو بالنهاية بالنهاية هالدبابات ما رح تستعمل كل قوّتها بشكل حقيقي لتبيدو ، يعني الشعب بيعرف أنو الدبابات رح تضربو شوي أو ممكن كتير بس بعدين لما توصل لحد معين رح توقف لأنو مو معقول تبيدو إبادة حقيقية ، يعني لما شخص أعزل يواجه جندي مسلّح و يقللو يالله اقتلني فهوي عرفان أنو الجندي ما رح يقتلو.. وطبعاً هالحالة كمان مو موجودة لأنو الدبابات ما شاء الله عم تستعمل كل قوتها لتبيد إبادة أكتر من حقيقية وماعندها مشكلة و ما عم توصل للحد يلي تقول فيه لعما خلص بقى بيكفي لازم أوقف لوين رح أوصل يعني !!! بقى وين رايحين نحنا، يعني لما صاحبنا الأعزل عم يتحدى الجندي و يقللو يالله اقتلني .. فالجندي ما عم يكزب خبر و عم يقتلو فعلاً !!

طبعاً عدا عن أمور كنت أتجاهلها و حاول ما وقف عندها لكتير أسباب … مثلاً ، أخي ما عم يطلع معكن غير الاجتماعات و المؤتمرات و الندوات أوكي ، بس مثلاً إذا بتحكوا عن شكل الدولة المستقبلية من حيث فصل الدين عن السياسة ما كان أولى و أهم من أنكن تقعدوا تفصلوا شكل العلاقة المستقبلية مع إيران !!!!

مابعرف … بس يمكن لازم نرجع نفكر مرتين ..